خبر عاجل

الحطاب والاله عطارد.

الحطاب والاله عطارد.

نشر الخميس 22 اغسطس, 2019 في تمام الساعة 11:44

الحطاب والاله عطارد.

عبد الحميد الهمشري 

كان حطاب يعمل قرب النهر. سقطت منه البلطة مصدر رزقه. جلس على حافة الماء واخذ يبكي وينتحب. سمعه الاله عطارد. أسرع اليه وسأله عن سبب بكائه؛ غطس عطارد في الماء واحضر له بلطة من ذهب وقال له:" هل هذه بلطتك؟" قال:" لا." فعاد عطارد وغطس في الماء واحضر له بلطة من فضة وقال له:" هل هذه بلطتك؟" قال:" لا." فغطس ثالثة واحضر البلطة ذاتها. فرح الحطّاب كثيرا وشكر الاله عطارد. وما كان من الاله الا ان اعطاه البلطات الثلاثة تقديرا لامانته. وعاد الحطاب الى قريته واخبر اصدقاءه بما جرى. فاسرع في اليوم التالي حطاب الى ذات المكان ورمى بلطته في الماء وجلس يبكي. فجاء الاله عطارد وسأله عن سبب بكائه ثم غطس عطارد في الماء واحضر اليه بلطة من ذهب وساله:" هل هذه بلطتك؟" ففرح الحطاب كثيرا وقال:" نعم." فغضب عطارد واخذ بلطة الذهب ولم يعطه بلطته الاصلية عقابا لعدم امانته.

 

الامانة تجاه وطننا ان نقول الحقيقة:" كل فلسطين لنا وليس للخزر والفلاشا والهنود ... ذرة من ترابها. والاعتراف بدولة اسرائيل على تراب فلسطين جريمة سياسية مخزية."

 

كثيرون اليوم يستحون - لخزيهم -بل لا يجرؤون  على قول هذه الحقيقة لأنهم جبناء.

 

قال غاندي: "السكوت عن قول الحقيقة حين نكون ملتزمين بقولها والعمل على تنفيذها  هي خيانة للحقيقة".

 

لذلك فالشجاع وحده أهلٌ لحمل راية الحقيقة والمجاهرة بها والجهاد من اجلها وقيادة الاحرار لقولها وتنفيذها.

 

فان كنت يا اخي تتباهي بانك ثائر فاعلم أن:"أكبر ثورة يستطيع الانسان ان يشارك فيها هي قول الحقيقة."

 

وان كنت يا اخي تتباهى بانك وطني فاعلم ان:".الوطنية تعني: فلسطين اولا. كل فلسطين.

 

وان اسقطنا هذه الحقيقة ضاعت منا كل فلسطين.

ردد معي: كل فلسطين عربية. كل قلسطين للشجعان. من لا تقول هذه الحقيقة لا يستحق تراب فلسطين ولا شعبها ولا قُدْسها ولا مقدساتها.