خبر عاجل

كاميرون يدين نفسه باستقبال نتانياهو

كاميرون يدين نفسه باستقبال نتانياهو

نشر الجمعة 11 سبتمبر, 2015 في تمام الساعة 04:06

 موقع بيلست الاخباري 

 

 جهاد الخازن

 

عندما صافح رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون رئيس وزراء إسرائيل الإرهابي قاتل الأطفال بنيامين نتانياهو هل لاحظ أن دم الضحايا الفلسطينيين يلطخ يديّ نتانياهو؟

كاميرون آخر المحافظين الجدد في العالم الغربي، وكنت أنتخب دائماً مرشح حزب المحافظين في منطقتي من لندن، إلا أنني قلت قبيل انتخابات البرلمان الأخيرة إنني لن أدلي بصوتي لأي مرشح بسبب معارضتي سياسة حكومة المحافظين وعدم حماستي للمرشحين الآخرين.

أقول اليوم إنني في الانتخابات المقبلة سأدلي بصوتي لأي مرشح ينافس مرشح المحافظين في منطقتي الانتخابية، لا تأييداً له بل اعتراضاً على سياسة كاميرون ومعارضة. على الأقل، هناك الملكة اليزابيث التي يحتفل البريطانيون هذه الأيام بالرقم القياسي الذي سجلته في الحكم، وهي نموذج يُحتذى في الحكمة والأخلاق بقدر ما أن كاميرون نموذج سيئ.

نتانياهو أثار حروباً مع الفلسطينيين قتِل فيها ألوف الأبرياء، وفي حرب صيف 2014 وحدها قتل أكثر من ألفي مدني بينهم 517 طفلاً ودمّر قطاع غزة، ثم يستقبل كاميرون نتانياهو كأن هذا بشر سويّ ويتفاوض معه.

رئيس وزراء دولة الاحتلال والقتل والتدمير يريد حشد التأييد ضد الاتفاق النووي مع إيران. عندي ألف اعتراض واعتراض على السياسة الإيرانية، خصوصاً إزاء البحرين ودول الخليج الأخرى، إلا أنني حتماً أؤيد إيران ضد إسرائيل.

والوقاحة في موقف إسرائيل لامتناهية فهي تملك ترسانة نووية مؤكدة وإيران تملك فكرة لا أي سلاح نووي، ثم تريد أن تحرم إيران من برنامج نووي لتبقى وحدها قوة نووية عسكرية في المنطقة.

دعوت مرة وأدعو اليوم الدول العربية القادرة إلى بدء برامج نووية عسكرية. أدعو تحديداً مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى إعلان العزم على إنتاج قنبلة نووية، فإما أن تنتجها أو تتدخل الدول الكبرى لتجريد الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.

في غضون ذلك أتهم ديفيد كاميرون بتأييد جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين، ويبدو أنه استمرار لسياسيين بريطانيين منذ آرثر جيمس بالفور ووعده المشؤوم، مروراً بالاستعمار والعدوان الثلاثي حتى اليوم. عرفت على مدى عقود سياسيين بريطانيين عادلين معتدلين مثل اللورد كارادون واللورد ماهيو والسير جيمس كريغ والسير دنيس والترز، وساعدت مجلس تحسين التفاهم العربي - البريطاني. غير أن مثل هؤلاء قلّة، والحكم عادة في أيدي أنصار الإرهاب والاحتلال الإسرائيلي.

مقارنة سريعة، فيما كان كاميرون يستقبل نتانياهو في 10 دواننغ ستريت، كانت الحكومة الفرنسية تعقد جلسة مشتركة مع الحكومة الفلسطينية في باريس، تمهيداً للإعتراف بفلسطين. ولن أقارن بين وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس وكاميرون لأن في هذا إهانة للوزير الفرنسي وبلاده. ولكن أقول إن تظاهرات قامت في لندن ضد نتانياهو وزيارته ما يجعلني أطمئن إلى استمرار وجود طلاب العدالة للفلسطينيين.

الدجال القاتل نتانياهو يزعم أنه يحشد التأييد ضد الإتفاق مع إيران، وهي مهمة فاشلة حتى قبل أن تبدأ فكل الأخبار الأخيرة من واشنطن تقول إن أنصار إسرائيل في الكونغرس، وهو معقلهم، لن يجدوا غالبية كافية لرفض الاتفاق النووي.

العالم كله دان نتانياهو وجرائم حكومته وأزيد إدانتي الشخصية لسياسة ديفيد كاميرون.

جهاد الخازن