خبر عاجل

29 صحفيًا معتقلًا في سجون الاحتلال.. بينهم أربعة اعتقلوا خلال الشهر الجاري

29 صحفيًا معتقلًا في سجون الاحتلال.. بينهم أربعة اعتقلوا خلال الشهر الجاري

نشر السبت 24 فبراير, 2018 في تمام الساعة 22:37

    pelest news * موقع بيلست الاخباري      

 

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

بلغ عدد الصحفيين الأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، 29 صحفيًا، حيث اعتقلت قوات الاحتلال أربعة صحفيين خلال شهر فبراير/ شباط الجاري، فيما مدّدت الاعتقال الإداري لآخرين.

وأفادت لجنة دعم الصحفيين في بيانٍ لها، أنّ الاحتلال اعتقل خلال الشهر الجاري، كلًا من أحمد العرابيد وياسر العرابيد، ويعملان في إذاعة الحرية. كما اعتقل عبد المحسن شلالدة الذي يعمل في "شبكة قدس الإخبارية"، إضافةً للصحفي محمد علوان، والذي جرى تمديد اعتقاله 96 ساعة.

وقالت اللجنة أنّ الاحتلال يواصل استهدافه للحريات الإعلامية من خلال تكثيف حملات الاعتقالات بحق الصحفيين ومنعهم من التغطية وممارسة عملهم، وتجديد اعتقالهم دون تهم واضح، بهدف طمس معالم جرائمه التي يرتكبها بحق الفلسطينيين.

وجدّد الاحتلال الاعتقال الإداري للمرة الثالثة للصحفي همام حنتش، وجدّد اعتقال الصحافية بشرى الطويل للمرة الثانية لمدة 4 شهور.

وأشارت اللجنة إلى أنه لا يزال في سجون الاحتلال 7 صحفيين معتقلين وصدرت أحكامٌ فعلية بحقهم وهم: محمود عيسى، صلاح عواد، أحمد الصيفي، همام عتيلي، عاصم مصطفى الشنار،  يوسف شلبي- منذر خلف مفلح.

فيما بلغ عدد الصحفيين المعتقلين إداريًا خمسة صحفيين، حيث لا يقدّم لهم لوائح اتّهام ولا يخضعون للمحاكمة  ضمن مزاعم "الملف السري" وهم: نضال ابو عكر، همام حنتش، محمد شكري عوض، عبد الله شتات، استبرق التميمي.

وقالت اللجنة أنّ 13 صحفيًا لا يزالوا موقوفين في انتظار محاكمتهم، وهم: المريض بسام السايح، وأحمد الدراويش، ونضال عمر، ومنتصر نصار، وحامد النمورة، ومصعب سعيد، ايوب صوان، ومحمود ابو هشهش-، ورضوان قطناني، وياسين ابو لفح، ورغيد طبيسة، وبشرى الطويل، وموسى القضماني.

وأوضحت أن الصحفيين يتعرضون في سجون الاحتلال لقمع للحريات والتنكيل النفسي والمعنوي والتي تعد مخالفات جسيمة في القانون الدولي، كما أنه بمحاكمتهم في محاكم عسكرية ومن خلال منظومة قوانين عنصرية، وتصل الأحكام بموجب هذا القانون الى مؤبدات مفتوحة عالية.

وطالبت لجنة دعم الصحفيين الجهات ذات العلاقة بضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2222) للجم الممارسات العنصرية والإرهابية التي يمارسها الاحتلال "الإسرائيلي" والتحريض المتصاعد والتهم الجاهزة بحق الصحفيين والمؤسسات والحريات الاعلامية الفلسطينية ووقفها بالكامل.

وناشدت المجتمع الدولي بتأمين الحماية للصحفيين الفلسطينيين وتعزيز التضامن معهم، والإفراج العاجل عن الصحفيين في سجون الاحتلال.