خبر عاجل

عباس يريد القطاع من "الألف الى الياء" فإلي ماذا يلمح؟

عباس يريد القطاع من "الألف الى الياء" فإلي ماذا يلمح؟

نشر الاثنين 09 ابريل, 2018 في تمام الساعة 12:13

    pelest news * موقع بيلست الاخباري    

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

اثارت تصريحات الرئيس محمود عباس حول تسليم القطاع من الالف الى الياء حالة من السخط والغضب في أوساط الغزيين والتي اعتبرها البعض تنصل نهائي من عباس من قطاع غزة وفرض مزيداً من العقوبات ، وسط مطالبات بوقف مهاترات الانقسام القائمة والوفاء لدماء الشهداء التي تقود معركة مع الاحتلال ضد المؤامرات الامريكية الصهيونية العربية .  

وحول مغزى التصريحات والهدف من ورائها قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اليوم الاثنين ، ان تصريحات الرئيس محمود عباس بالأمس حول مساومته بين تسليم قطاع غزة كاملاً من الالف الى الياء وبين إخلائه لمسؤوليته عما قد يجري في حال رفضهم ،"  ان هذه التصريحات تأتي رداً على تداعيات تعثر مسار المصالحة وعدم تسليم الوزارات والحكم كاملاً في غزة .

وأكد خلال تصريحات لاذاعة القدس ان الاتصالات التي اجراها مدير المخابرات المصرية عباس كامل بالرئيس محمود عباس قبل عدة أيام بحثت الإجراءات الكاملة لإنجاح المصالحة ، وسط الإصرار على إتمام المصالحة بشكلها الكامل يما يضمن الامن .

وبشأن خشية المواطنين من عقوبات جديدة قال:لا حد ينظر الى عقوبات جديدة ولا يسعى لها احد ، ولكن ما نسعى له حالياً ان تكون هناك وحدة كاملة بما يشمل تسلم الوزارات كاملة والجباية والامن ، فلا يمكن لاي وزير او مسؤول ان يأتي على غزة دون أي مخاطر قد يتعرض لها وخاصة بعد تفجير موكب رئيس الوزراء الحمد لله .

عن ما قصده الرئيس بإستلام القطاع من الالف للياء , أوضح "نحن اتفقنا على آلية ولا احد يقبل ان تكون هناك حكومة ظل او حكومة شكلية لإدارة الانقسام فهي غير مقبولة ، وتابع: "نحن اتفقنا على آلية كفصائل تفضي بالتمسك الحازم بإزالة كافة العراقيل في وجهة المصالحة وفقا لاتفاق 2011.

وحول ما اذا كان عباس يقصد بها تسليم سلاح المقاومة ، بين ان الحوارات التي جرت في القاهرة وانا احد الموقعين عليها لم يطرح أحد ملف سلاح المقاومة ، وما تحدث عنه "هو الامن الداخلي أي أمن يحمي الناس المسؤولين ومقدرات الناس مقدرات الناس وممتلكاتهم.

 

عباس و ماجد فرج
وكان  رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هدد مساء امس الأحد قطاع غزة حال عدم تسلم السلطة لها بشكل كامل "الوزارات والدوائر والأمن والسلاح"، مهددا بأنه "لكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".

وقال عباس في كلمة له خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح في رام الله: "قبل عدة أيام زارنا وفد من جمهورية مصر العربية التي نكن لها كل الشكر والتقدير على جهودها لتحقيق المصالحة الفلسطينية منذ عام 2007 وحتى الآن".

وأضاف "تحدثنا مع الأخوة المصريين حول المصالحة، وقلنا لهم بكل وضوح، إما أن نستلم كل شيء، بمعنى أن تتمكن حكومتنا من استلام كل الملفات المتعلقة بإدارة قطاع غزة من الألف إلى الياء، الوزارات والدوائر والأمن والسلاح، وغيرها، وعند ذلك نتحمل المسؤولية كاملة، وإلا فلكل حادث حديث، وإذا رفضوا لن نكون مسؤولين عما يجري هناك".