خبر عاجل

د حنا عيسى يهنىء المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة بذكرى الاسراء والمعراج

د حنا عيسى يهنىء المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة بذكرى الاسراء والمعراج

نشر الخميس 12 ابريل, 2018 في تمام الساعة 08:22

    pelest news * موقع بيلست الاخباري    

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

د حنا عيسى يهنىء المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة بذكرى الاسراء والمعراج 

هنأ الدكتور حنا عيسى – الامين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم  الخميس الموافق  12/4/2018  المسلمين عامة والفلسطينيين خاصة ذكرى الاسراء والمعراج، محذرا من الخطر المحدق بمسرى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في ظل الحملات والمخططات التهويدية التي تشنها سلطات الاحتلال وجماعاتها المتطرفة، حيث باتت النوايا التهويدية واضحة وصريحة بتقسيم المسجد الاقصى والسيطرة الكاملة عليه.

واعتبر  عيسى حلول ذكرى الإسراء والمعراج تستدعي من  أبناء  الشعب الفلسطيني ضرورة الوحدة والتوحد حول المشروع الوطني الهادف إلى  تخليص الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية من براثين الاحتلال وتقرير المصير والتمسك بالثوابت الوطنية وعلى رأسها دحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .

وأضاف عيسى قائلاً: "ان حلول  ذكرى الإسراء والمعراج في هذا الوقت بالذات لها  دلالاتها العظيمة، واختيار المسجد الأقصى المبارك ليكون ليكون معراج النبي محمد الى السموات العلى جعل من هذا الموقع جزء لا يتجزأ من العقيدة الاسلامية، وبالتالي فرض واجب الحفاظ عليه وعدم التفريط به على سائر المسلمين في فلسطين وخارجها، لذلك وفي هذه المناسبة الجليلة نوجه دعوتنا لكافة الدول الاسلامية الى الالتفات لقضية المسجد الاقصى المبارك وبذل الغالي والنفيس لحمايته مما يحدق به من مخاطر وأهوال. كما وجاءت لتؤكد أهمية القدس وفلسطين على اعتبارها قضية الأمة الأولى والمركزية ".

وحذر عيسى  في بيانه مما يتعرض له الحرم القدسي الشريف من تهويد وتدمير، حيث باتت الاقتحامات يومية للمسجد الاقصى لاداء الصلوات والرقصات التلمودية، ترافقها استمرار عمليات حفر الانفاق اسفل اساسات المسجد مما يهدده بالانهيار والتدمير، مشيرةً إلى تعالي الاصوات اليهودية بالسيطرة على المسجد وتقسيمه.

واشار د.عيسى الى إن الاحتفال بذكرى الإسراء والمعراج تأتي في ظل ظروف صعبة يعيشها الشعب الفلسطيني، ورغماً عن ذلك فإننا مصممون على المضي قدماً صواب أهداف شعبنا النبيلة والمشروعة والعادلة على اعتبار أن الاحتفال بهذه المناسبة  العظيمة ليس احتفالاً تقليدياً، وإنما هو تأكيد وتجسيد لتمسك شعبنا بحقه الوطني في عاصمته التاريخية وعزمه على مواصلة نضاله حتى تحقيق أهدافه مهما غلا الثمن.

وأكد عيسى ان القدس كانت وستبقى مركز الروح وقلب الجسد الفلسطيني مهنئا  أبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج.