خبر عاجل

عيسى: الفكر التربوي لدينا.. تراجع بمستوياته ونقص بالأبحاث والدراسات

عيسى: الفكر التربوي لدينا.. تراجع بمستوياته ونقص بالأبحاث والدراسات

نشر الاثنين 11 يونيو, 2018 في تمام الساعة 11:56

    pelest news * موقع بيلست الاخباري   

         القدس عاصمة فلسطين الأبدية

 

عيسى: الفكر التربوي لدينا.. تراجع بمستوياته ونقص بالأبحاث والدراسات

(الفكر هو إعمال العقل في المعلوم للوصول إلى معرفة مجهول)

(لا يمكن للمرء أن يحصل على المعرفة الا بعد أن يتعلم كيف يفكر)كونفوشيوس

(يجب على الموسيقار أن يؤلف الموسيقى ، ويجب على الرسام أن يرسم ويجب على الشاعر أن ينظم الشعر إن كان لكل
منهم أن يتمتع براحة البال) ابراهام ماسلو

لفت الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الى أهمية دراسة الفكر التربوي لدينا في فلسطين، مشيرا لوجود تراجع بمستوياته، وعدم ملائمة المناهج بسبب الإحتلال القائم،ولنقص الأبحاث والدراسات حول الاهداف التربوية، خصوصاً فيما يتعلق بدراسة مخرجات عملية التعلم والتعليم".

وقال، "دراسة الفكر التربوي تعمل على تشكيل الوعي السياسي، وتبني استراتيجيات تعليمية، ويشجع الأفكار الإبداعية والتحفيز على ابتكار أفكار جديدة ومشاريع ريادية، ويمنح المعلم رؤية نقدية لتطوير العمل التربوي، ويقوم بتعيين المعلم لتكوين مفاهيم سليمة للتقدم، ويساهم في تفسير مسائل التعليم المعاصر في ضوء التطور".

وأضاف عيسى: "بفهم الفكر التربوي، يفهم المعلم مسؤولياته بدراية ووعي، ومن خلاله نعلم المبادئ والقيم التي أنتجها المفكرون، ويكون هناك التحليل والتخطيط للمستقبل، وإثراء لقدرات المعلم، واكتشاف للعلاقة بين التربية والجوانب الحضارية، ويكون الفكر لا جنسية ولا وطن له".

وأوضح، "هناك أربع اتجاهات فكرية في التربية، الأول هو الاتجاه المثالي، وهنا الغاية من التربية هو السمو الروحي. والثاني، هو الاتجاه الواقعي، حيث التربية مقرها المدرسة والتواصل مع المجتمع الخارجي. الثالث هو الطبيعي، وفيه طبيعة الإنسان تبدأ بالطفل وهي طبيعة خيرة. وأخيرا، الاتجاه العملي، والتربية به تعتمد على التجارب التي يمارسها الطلاب تحت اشراف المعلم".

واستعرض  عيسى ، طرق دراسة الفكر التربوى، "هناك الطريقة الطولية، وفى هذه الطريقة لا يقتصر الدارس على بلد من البلدان، وإنما يعنيه فى المقام الأول أن يتتبع تطور الفكر التربوى حول قضية معينة عبر العصور المختلفة ومدى مسايرته للتطور الحضارى الإنسانى".

وأستطرد ، "وهناك الطريقة العرضية،  وبها يتم النظر إلى الفكر التربوى ككل داخل السياق الثقافى الحاكم للمجتمع الذى تتم دراسته، حيث تـتـقـيـد هذه الطريقة بتناول حركة الفكر التربوى فى مجتمع معين فى فترة زمنية معينة دون بقية المجتمعات الأخرى أو الخروج بها إلى زمن آخر".

ولفت  عيسى "يوجد عوامل وقوى مؤثرة في الفكر التربوي، تتمثل بالعامل الديني، والجغرافي (المناخ والتضاريس)، والسياسي (مفهوم المواطنة، وتكافؤ الفرص لتعليمية، والحراك الاجتماعي)، وعامل اللغة (المفاهيم والأهداف التربوية تصاغ بلغة تلقى رواجاً، وقوة الأفكار واستمرارها يتوقف على اللغة المكتوبة بها، وتوجهات الفكر هنا تعتمد على تأثير اللغة مثل اللغة العربية)، والعامل الاقتصادي، والموقف من علاقة الفرد بالمجتمع".

ونوه، "بعض العوامل تؤدى إلى الخلط فى المفاهيم التربوية، منها شيوع الإستخدام العمومى للعديد منها فى الحياة اليومية، وتداخل وجهات النظر عند طرح المعانى المقصودة منها، وندرة الرجوع إلى النظريات العلمية والتربوية التى توصلت إليها البنية المعرفية للعلوم التربوية والنفسية".

وتابع، "من العوامل تعدد نوعية الأفراد المستخدمين لهذه المفاهيم فى المؤسسات الإجتماعية، والتطور العلمى السريع فى ميدان البحوث التربوية الذى وصل إلى درجة متقدمة من جودة البناء المعرفى، والإختلاف فى إستخدام هذه المفاهيم من فترة زمنية لأخرى".

وقال  عيسى "حيوية الفكر التربوى تعتمد على مدى تأثير هذا الفكر فى المجال التطبيقى فى أكثر من موقع، ومدى تعبيره ومتطلباته، وملاءمته لظروف المجتمع المختلفة".

وأضاف، "لا بـُدّ للتربية من فلسفة توجهها وتحدد معالمها وسبلها، والفكر أمر خاص بالإنسان لأنه يتعلق بالعقل، فهو نتاج العمليات العقلية للإنسان، فالفكر عند العالمين (بيلور، ديلوز) هو (عملية خلق مفاهيم فرضيات بين ما هو آت، وما سيأتي وما هو متوقع حدوثه).

واستطرد  عيسى، "اما اليونان القدماء فالفكر لديهم هــو إيثار الحكمة، والحكمة هـــي العلم الذي يبحث بالحقائق والمبادئ المتصلةبالكون والحياة الإنسان، ويعتبر فلاسفة اليونان هم أول من استعمل كلمة الفكر، وهو ليس جدل نظري بل هو علم ذات منهج. وأول من استخدمه من العلماء (فيثاغورس) أو (هيرودوتس) .

وقال، "الفكر هو فعل إنسانى يقوم على الإدراك والتأمل والإستنتاج والقدرة على الإختيار فى المسائل والمشكلات بعد الملاحظة والقياس أو مجرد التأمل. اما الفكر التربوي فهو دراسة آراء المفكرين والمربين فيما تركوه فى مؤلفاتهم، بما يتعلق بالعملية التعليمية وفلسفتها وأهدافها ووسائل تحقيق هذه الأهداف".