خبر عاجل

صورة مؤثرة لمُقعد فلسطيني تفوز بجائزة دولية

صورة مؤثرة لمُقعد فلسطيني تفوز بجائزة دولية

نشر الاثنين 15 اوكتوبر, 2018 في تمام الساعة 16:08

حازت صورة مقعد فلسطيني وهو يشارك بكل ما أوتي من قوة في مسيرات العودة على حدود غزة بجائزة بايو-كالفادوس لأفضل صورة لمراسلي الحرب.

وحصل المصور الفلسطيني محمود همص على جائزة أفضل صورة عن "الاشتباكات على حدود غزة" في منطقة وصفها المسؤول عن الصور في وكالة الأنباء الفرنسية توماس كوكس بأنه "يصعب الوصول إليها وهي في غاية الخطورة"، كما أنها إحدى تلك المناطق التي "يغطيها المصور دون حماية"، وفقا لكوكس.

وتظهر الصورة الفائزة صابر الأشقر البالغ من العمر 29 عاما وهو يرشق القوات الإسرائيلية بالحجارة في قطاع غزة يوم 11 مايو/أيار 2018.

وقد أدت هذه المواجهات إلى استشهاد 205 فلسطينيين على الأقل بنيران الأسلحة الإسرائيلية منذ 30 مارس/آذار 2018، وفقا لمصادر فلسطينية.

وفي الصحافة المكتوبة فاز بالجائزة الأميركي كينيث آر. روزن عن تحقيق أنجزه في العراق للدورية الشهرية الأميركية التي يعمل بها "ذي أتافيست ماغازين" بشأن ما يحصل لجثث الجهاديين، وذلك تحت عنوان "مرتزقة الشيطان".

أما جائزة التقرير الإذاعي فمُنحت لغويندولين ديبونو التي تعمل في إذاعة "أوروبا 1" عن تقرير حول النساء الجهاديات تحت عنوان "لا أسيرات ولا لاجئات.. النساء الجهاديات في سوريا".

وبالنسبة للتلفزيون القياس الصغير، حاز على الجائزة تقرير بعنوان "بيع بالمزاد العلني لعبيد بليبيا" من إعداد نيما الباقر وآليكس بلات ورجا رازق من شبكة "سي أن أن".

وحصل نيكولا برتران وتوماس دونزل من القناة الفرنسية الثانية على جائزة التلفزيون القياس الكبير، وذلك عن تقرير بعنوان "الروهينغا.. ملاعين بورما".

وأحرز الصحفي البنغالي المستقل مشفقي علم جائزة المراسل المصور الشاب عن تقريره "النزوح العظيم" المصور بالأبيض والأسود.

أما جائزة صورة الفيديو، ففاز بها مراسل بي بي سي دارن كونواي عن تقريره "حرب المخدرات بالمكسيك".

وتمنح جائزة بايو-كالفادوس منذ 1994 للصحفيين الذين يعملون في مناطق خطيرة لإطلاع الجمهور على ما يحصل في الصراعات المسلحة وتبلغ قيمتها سبعة آلاف يورو.