خبر عاجل

في 30 ثانية.. كيف أوصلت المقاومة رسائلها إلى الاحتلال؟

في 30 ثانية.. كيف أوصلت المقاومة رسائلها إلى الاحتلال؟

نشر السبت 20 اوكتوبر, 2018 في تمام الساعة 14:25

بعثت فصائل المقاومة في غزة رسائل تهديدية للاحتلال بكلمات قليلة، وقد توعدت بالانتقام من ما يرتكبه الاحتلال من جرائم وانتهاكات، وذلك بعد شن طيران الاحتلال سلسة من الغارات رداً على سقوط صاروخ في بئر السبع أطلق من غزة.

رسائل المقاومة التي وجهتها للعدو اتسمت بالاختصار الشديد خلافاً للبيانات العسكرية المطولة التي كانت تصدرها في السابق، في إشارة واضحة إلى استعدادها لصد أي اعتداء قادم على غزة، وأن الكلام  سيصبح آخر ما تنطق به فصائل المقاومة، إذ سيكون فعلها هو الرد الوحيد.

ووجه كل من: سرايا القدس، وكتائب القسام، وألوية الناصر، وكتائب الأقصى، رسائل مصورة في فيديو لا يتجاوز الثلاثين ثانية، ينتهي كل واحد منها بعبارة مكونة من ثلاثة كلمات، وذلك يوم الخميس الموافق 18 تشرين أول.

وقد ركزت الرسائل الأربعة المصورة على التأكيد للاحتلال على ما تمتلكه من قوة عسكرية سواء المتعلقة بالكوادر العسكرية المقاتلة أو بالصواريخ، في إشارة إلى أن المرحلة القادمة قد تستخدم فصائل المقاومة الأربعة ما بحوزتها من صواريخ وتقصف مستوطنات ومدن الاحتلال فيها.

من جهة أخرى، أكد توالي الرسائل المتشابهة بالمضمون على وحدة فصائل المقاومة واستعدادها على التصدي للاحتلال وما قد يرتكبه بحق غزة وأهلها عبر استراتيجات موحدة.

ففي الرسالة المصورة لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والتي وجهتها لقادة الاحتلال، وقد نشرت على موقع السرايا الرسمي، عرضاً عسكرياُ ومجموعةً من المقاومين يجهزون لإطلاق الصواريخ، بالإضافة لسلاح القنص الخاص بالسرايا.

وخُتمت السرايا رسالتها المصورة بالقول: “العدُو قد خَبِرنَا جيداً”.

فيما نشرت كتائب القسام الجناح المسلّح لحركة حماس فيديو مصور وجهت خلاله رسالة للاحتلال  مكونة من 3 كلمات. وجاء في الفيديو المصور الذي لا تتجاوز مدّته (24 ثانية) فقط، رسالة كتبت باللغتين العربية والعبرية مفادها :” إياكم أن تخطئوا التقدير”.

كما تضمّن الفيديو الموجز الذي نشرته القسام مشاهد من إعداد مقاومين لمنصة صاروخية وتركيب رؤوس صواريخ تظهر لأول مرة بهذا الحجم، ومنظرًا للمنصة المصنعة بشكلٍ نوعي.

أما كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية فنشرت فيديو مصور احتوى على مشاهد لإعداد وصناعة الصواريخ، ومشهد أخير لشاشة الكترونية، ليختتم الفيديو بعد في الثانية الثلاثين بعبارة “بعدوانكم لن تغادروا ملاجئكم”.

من جانبها، كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، فيديو مصور آخر تضمن مشاهد لمقاومين يحضرون الصواريخ بهدف إطلاقها، وقد اختمم الفيديو الذي لم تتجاوز مدته ثلاثين ثانية، جملة: “نحن لكم بالمرصاد”.