خبر عاجل

"أجلْ إنّي من القدس وفيها قد نما غرسي

"أجلْ إنّي من القدس وفيها قد نما غرسي

نشر الاثنين 03 ديسمبر, 2018 في تمام الساعة 11:28

"أجلْ إنّي من القدس وفيها قد نما غرسي"

 

أ.د.حنا عيسى

 

انا ابن القدس ومن هون مش متزحزح قاعد فيها -اسمعني يا كل الكون لحمي وعظمي منها وفيها - والقدس الله حاميها (كفاح الزريقي)

يا قدس .. قد شاء الاله فأنت لي – بهواك يجمعني .. دم وتراب ..أنا ما سلوتك ساعة وعلى ولائي .. تشهد الأزمان والأحقاب .. إن كان غيري في هواك متيما .. غيري له سبب .. ولي اسباب (لطفي زغلول)

 

في القدس ، في حاراتها وشوارعها وأزقتها، المسجد يجاور الكنيسة، والكنيسة تشاطر المسجد افراحه واتراحه، تتعانق المآذن والاجراس معلنة نموذجا للتآخي والتعايش، في القدس شيوخ ورهبان، يصلون يتضرعون، مسلمون ومؤمنون يحملون هول القضية، قضية الامة العربية، قضية القدس الأبية... في القدس تكية ومحراب، دير ومذبح، في القدس... عمامة وكلوسة ، صلوات  المسيح ومحمد عليهما السلام ، جنبا الى جنب ولدوا ، ترعرعوا كبروا وبتعايش جميل ...استمروا.

                              

في القدس بلدة قديمة، تحتضن حضارة عريقة، في القدس ازقة واسواق، حارات واسوار، لكل معلم فيها قصة، ولكل زاوية رواية، في القدس رائحة التاريخ تعبق، في القدس تكايا وزوايا، لكل منها طريقه واتباع، في القدس مكاتب ومدارس، طلاب وطالبات، ينهلون علوم المعرفة من قبلة الحضارات وعاصمة التاريخ.

 

القدس قبلة وعاصمة، تاريخ ومستقبل، تاريخ أجداد بنوا وعمروا وشيدوا، ومستقبل ابناء ناضلوا وجاهدوا، القدس حنين الطفولة، وزهو الشباب، القدس عشيقة وحبيبة، ام حانية ومربية فاضلة، في القدس تجد الروعة والكمال، القوة والاباء... فهي القدس.

 

على اسوارها قاتلت اعتى الجيوش، وفي حاراتها نقشت اعرق الحضارات، ومن قيامتها قام يسوع المسيح له المجد، ومن مسجدها عرج النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) الى السماوات، ومن نور سراجها اضاءات الظلمات.