خبر عاجل

{{للعام الجديدْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

{{للعام الجديدْ}}  شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

نشر الاربعاء 26 ديسمبر, 2018 في تمام الساعة 19:56

{{للعام الجديدْ}}

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

----------------------

  أُوَدِّعُ عاماً يموتُ

وَأَفْتحُ باباً لعامٍ وَليدْ

 

وَلَسْتُ عليهِ حَزيناً،أَسُوفاً

فلمْ يكُ فيهِ كثيراً

وحتَّى قليلاً  مُفيدْ

 

وما  كنتُ  فيهِ. بتاتاً  سعيدْ

 

فحالُ العروبةِ ليسَ يسُرُّ عدُوَّاً،

فكيفَ يسُرُّ الصديقَ

القريبَ وحتَّى البعيدْ

 

وحالُ بلادي شَبيهٌ بِحالِ بلادِ العرَبْ

ولوْلا انْتفاضةُ جيلِ الشبابِ الصبايا العِظامِ،

لمَزَّقَ قلبي المُصابُ وجَفَّتْ لديَّ دِماءُ الوَريدْ

 

كْرَفُّ العصافيرِ يسْقُطُ منهمٌ

صباحاً وظهراً وعصراً مساءً

وليلاً شهيدْ

 

وليسَ هناكَ فصيلٌ تبنَّى وهاتفَ

أهلَ الشهيدِ وعزَّى،كأنَّ الشهيدَ يتيمٌ

وقامَ  بِفِعْلٍ مُشينٍ وليسَ بِفِعلٍ  عظيمٍ،

يُسجِّلُ إسمَ الشهيدِ بِسِفْر الخُلودْ

 

غريبٌ،نُكَرِّمُ مَنْ ماتَ مثلَ جميعِ الأنامِ ،ونَحْزنُ،

ثُمَّ نُعَزِّي،نُؤَبِّنُ،أمَّا أولاكَ الشموسُ،البدورُ، النجومُ،

فلسنا نُكَرِّمُ ذكرى الفقيدْ

 

أولاكْ الذينْ يموتونَ كي لا نعيشَ حياةَ العبيدْ

 

أولاكَ الذينَ يُضَحُّونْ بالنَفْسِ حتَّى  يُطلَّ

علينا نهارٌ سعيدْ

 

أتَخْشَوْنَ  غَضْبَةْ  مَنْ  يَغْصبونَ  الدِيارَ  اليهودْ؟

 

فَشتَّانَ بيْنَ  الفَخارِ  بِأحْفادِ أحمدَ  خالدَ  والفاتِحينَ وبيْنَ

سُلالاتِ  مِسْخٍ  قُرودْ

 

أولاءَ  شُموعٌ  تُنيرُ  الدروبَ ،بِجَنَّاتِ  عَدْنٍ  قُعودْ

 

لقَدَ  أنْجزوا  للبلادِ  الوعودْ

 

ونحنُ  عليهمْ  أمامَ  المَليكَِ  الشُهودْ

 

فلوْ  أنْصفَ  القوْمُ  السُراةُ

لَسُجِّلَ كُلُّ شهيدٍ بِسِفْرٍ مَجيدْ

 

فَهَلْ يحْمِلُ  العامَ  شيئاً  جَديدْ؟

 

أشكُّ  ولكنْ  فليسَ  على اللهِ شيءٌ  بعيدْ

 

ولكنْ إذا  جِئْتَ  كَيْما تُكَرِّرُ  ما قد مَضى

فَلَيْتَكَ  مِنْ  حيثُ  جئتَ  إليْنا  تَعودْ

--------------------------

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

---------------------------

 

  {{مدينة  الناصِرهْ}}

--------------------

هنا الناصِرَهْ

هنا الجَرْحُ في الخاصِرَهْ

هنا كانَ عيسى عليهِ السلامْ

ولا زالَ يسكُنُ في الذاكِرَهْ

هنا بنتُ عِمرانَ ،مريمُ  أمُّ

 المسيحِ،العفيفةُ والطاهرهْ

هنا ليسَ منْ ميِّزاتٍ لِدِينٍ

وتُتْرَكُ كلُّ المسائلِ للآخرَهْ

هنا يتعانقُ في كلِّ يومٍ

صليبُ المسيحِ ،هلالُ محمّدَ،

فَاكْرِمْ بمَنْ أسَّسَ للظاهِرهْ

نموذجُ للعيْشِ سكَّانها

وصَفَّاً تراهمْ أمامَ العدوِّ

فلستَ تُميِّزُ منْ أيِّ دِينٍ

حساماً وَلا زاهِرَهْ

فأكْرِمْ بِمنْ كرَّسَ الإتِّحادْ

وسدَّ الدروبَ على الطُغْمةِ الماكِرَهْ

حبيبي وزيّادُ كانا الألى

وليتَ تُعَمَّمُ في كلِّ دارٍ

منَ المغربِ للشامِ للقاهرهْ

ولو غلَّبَ القومُ للسفسطاتِ

لشُفْتَ علاقاتهمْ  فاتِرَهْ

وشُفْتَ الأعادي بهمْ يلعبونْ

وظلَّتْ خلافاتهمْ سافِرَهْ

فهيَّا لنَنْبُذَ أيَّ انْقسامٍ

لأنَّ البلادَ هيَ الخاسِرهْ

نُؤَجِّلُ للغَدِّ كلَّ اخْتلافٍ

ونُنْهي خلافاتنا العابِرَهْ

نُوَحِّدُ كلَّ القوى والجهودِ

فعَيْنُ الأعادي لنا ناطِرَهْ

فإنْ شبَّتِ النارُ ما بيننا

ستربحُ  زُمْرتهُ الفاجِرَهْ

وإمَّا عليهمْ سدَدَنا الطريقْ

تكونُ النتائجُ بالباهِرَهْ

فقَلْبُ التناقُضِ يبقى لنا جميعاً

عصاباتهُ الماكرَهْ