خبر عاجل

الفصائل الفلسطينية تتضامن مع جمهورية فنزويلا والرئيس نيكولاس مادورو

الفصائل الفلسطينية تتضامن مع جمهورية فنزويلا والرئيس نيكولاس مادورو

نشر الخميس 10 يناير, 2019 في تمام الساعة 19:13

الفصائل الفلسطينية تتضامن مع جمهورية فنزويلا والرئيس نيكولاس مادورو

المكتب الصحفي ـ راما قضباشي

شاركت فصائل الفلسطينية في جلسة حوارية دعت لها سفارة فنزويلا بدمشق اليوم 10/1/2019م للنقاش حول محاولات التدخل المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والحكومات العميلة لها في أمريكا اللاتينية من خلال عدم الاعتراف بالولاية الشعبية الثانية للرئيس نيكولاس مادورو.

بحضور السفير الكوبي في دمشق وعدد من ممثلي الأحزاب والفعاليات السورية.

أكد خوسيه غريغوريو بيومورجي موساتي رئيس البعثة الدبلوماسية الفنزويلية في سورية خلال الجلسة الحوارية على أهمية التضامن الدولي في مواجهة التحديات التي تستهدف الفترة الرئاسية للرئيس نيكولاس مادورو، معتبرا أن ما تعرض له بلاده اليوم يشبه ما تعرضت له سورية خلال السنوات الماضية، وأن المؤامرة على بلاده تأتي نتيجة أطماع دولية للسيطرة على الثروات التي تمتلكها.

وبين خوسيه أن من أسباب استهداف الامبريالية لبلاده اليوم هو “امتلاكها أكبر احتياطي نفطي في العالم واحتلالها المرتبة الثامنة عالميا في إنتاج الغاز والثالثة في الذهب والسادسة في الألماس والخامسة بالثوريوم وهو مادة تستخدم حديثا كبديل لليورانيوم في الطاقة النظيفة”.

اعتبر د.ماهر الطاهر مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مداخلته باسم الفصائل الفلسطينية أن العدو الأساسي للشعب الفلسطيني هو أمريكا وليس فقط الكيان الصهيوني، مشيرا إلى أن ما تواجهه فنزويلا اليوم يشابه ما تواجهه المنطقة من تآمر من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها، كما أن العنف والإرهاب الذي تقوم به ما تسمى بالمعارضة الفنزويلية هو ذات العنف الذي تمارسه داعش وجبهة النصرة والكيان الصهيوني.

وتابع قائلا: ” هناك تركيز على أمريكا اللاتينية والمركز الأساسي في المؤامرة هو فنزويلا خاصة بعد أن فشلوا في مشروع الشرق الأوسط الجديد، ونحن نؤكد وقوفنا وتضامننا إلى جانب فنزويلا ونحن من يعلم حجم المؤامرات التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية، وندرك أن فنزويلا من أوائل الدول التي وقفت مع سورية وفلسطين، لذلك لا نستطيع الفصل بين ما يجري في فنزويلا وما يجري المنطقة العربية “.