خبر عاجل

الأستاذ المهندس علاء منير ابراهيم المحافظ الذي شهد له الجميع بأنه الأب والأخ للجميع

الأستاذ المهندس علاء منير ابراهيم  المحافظ الذي شهد له الجميع بأنه الأب والأخ للجميع

نشر الاربعاء 06 فبراير, 2019 في تمام الساعة 18:42

الأستاذ المهندس علاء منير ابراهيم

المحافظ الذي شهد له الجميع بأنه الأب والأخ للجميع

 

بقلم: الفنان التشكيلي الكاتب الدكتور عيسى يعقوب

السفير الأممي للنوايا الحسنة في الشرق الأوسط

 

بداية لا بد لي من الإشارة إلى أن سيادة محافظ ريف دمشق الأستاذ علاء منير ابراهيم هو من مواليد اللاذقية عام 1965 يحمل إجازة في الهندسة المدنية وشغل عدداً من المناصب الحكومية قبل أن يكون محافظاً منها مدير الخدمات الفنية في محافظة اللاذقية ومدير سياحة اللاذقية ومدير عام مؤسسة النقل البحري.. وبالرغم من أنني أتابع كل ما يقوم به من أنشطة وتصريحات وإنجازات إلا أنني أريد أن أشيد بما سمعت عنه من طيب الأخلاق ولطافة التعامل وحسن الاستقبال لكل من يريد مراجعته أو مقابلته وهذه الصفات هي من أجمل وأعظم الصفات التي يتحلى بها المسؤول الملتزم بقضايا الوطن والناس وبالطبع هذا ليس بغريب عن هذه القامة الوطنية العظيمة فهو لطالما أثبت عبر كل المناصب التي تسلمها كم هو إنسان محب لأبناء وطنه ومحب لخدمة أبناء هذا الوطن المقاوم وشعب هذا الوطن الجبار الذي هزم أعتى مؤامرة مرت عليه منذ بدء التاريخ.. وبالطبع لن أذكر كل ما قدمه عبر مسيرته الحافلة بالشغل والعمل الجاد لكن سأذكر فقط بعض نماذج من تحركاته وأنشطته وهو في منصبه كمحافظ لأن أنشطته يومية ومتواصلة بشكل دؤوب وهي أكثر من أن تحصى حتى بكتاب لكن كما قلت سأذكر بعضها من باب ضرب أمثلة فقط حيث مثلاً تفقد الواقع الأمني والمعيشي والخدمي في مدينة دوما المحررة من الإرهاب واطلع على واقع العمل فيها ودعم مؤسسات الدولة في تقديم الخدمات للمواطنين واستمع إلى شرح من المعنيين في المدينة حول الخدمات واستمع إلى مطالب الناس واحتياجاتهم لتتم معالجتها بأسرع وقت.. كما تفقد الواقع الخدمي في مدينة قدسيا الجديدة واطلع على المشاريع التي طالب بتنفيذها وزار دوار وحديقة تروي كما تفقد حديقتي الفيصل وسبنس وطلب من رئيس المجلس أن توضع جميع هذه الحدائق بالخدمة خلال فصل الربيع.. كما اطلع على سير عمليات ترميم وتأهيل الأرصفة وصيانة ودهان الأطاريف ودعا إلى تزويد الحدائق بألف غرسة حراجية ليتم زراعتها وتابع عمليات تأهيل وتنظيم السوق الأزرق لافتاً إلى الجهود المبذولة لإنجازه.. والتقى عدداً من المواطنين وأجاب عن استفساراتهم مشيراً إلى ضرورة التعاون مع مجلس المدينة بما يفضي إلى الحفاظ على الخدمات المقدمة وينعكس إيجاباً على واقع النظافة والبيئة.. ودعا مجلس المدينة إلى متابعة مخالفات الأكشاك والحفاظ على الأرصفة والأطاريف كممرات للمواطنين وإلى تكريم عمال النظافة المتميزين، لافتاً إلى أهمية الحفاظ على تألق وجمالية الحدائق الموجودة مؤكداً أن المحافظة ستقدم المزيد من الدعم لمجلس المدينة.. وأعلن ضمن اجتماع لمجلس المحافظة أن هناك دراسة جديدة لعدد من المخططات التنظيمية تشمل بعض المدن والبلدات لإبراز جمالية تلك المدن وإحداث أبنية أكثر رقياً وتوسيع شوارعها وتحسين مداخلها.. وخلال جلسة للمجلس أيضاً أكد أن المحافظة وضعت خطة شاملة لجميع الخدمات من كهرباء ومياه وهاتف وصرف صحي وطرقات وأبنية تعليم ومراكز صحية ومشاف وغيرها وأكد بأنه ستتم متابعتها ومراقبتها.. ولفت إلى أن المحافظة بدأت إعادة تأهيل البنى التحتية وأعادت الكثير من الخدمات لعدد من المناطق السياحية مثل الزبداني وبعض قرى وادي بردى التي عاد الأهالي إليها مبيناً أنه تم التعاقد مع بعض شركات القطاع العام لإعادة تأهيل البنى التحتية.. وبشأن عين الفيجة أوضح أن مرسوماً صدر مؤخراً لحماية وتوسيع حرم عين الفيجة نظراً لضيق مساحته.. وأكد أن الواقع الخدمي في تحسن مستمر وخاصة ما يتعلق بشبكات المياه والكهرباء والهاتف والطرقات والصرف الصحي والمدارس والمخابز لافتاً إلى أنه ستصل إلى وزارة الإدارة المحلية والبيئة مجموعة من المعدات والآليات والشاحنات والقلابات والجرافات وجامعات القمامة وصهاريج الخدمة ستوزع لجميع المحافظات وهناك حصة منها لمحافظة ريف دمشق.. وأكد أن القطاع الزراعي له النصيب الأكبر في العملية التنموية التي تركز عليها الحكومة حيث تمت الموافقة على مشاريع مهمة لمنطقة الغوطة الشرقية مثل إعادة تأهيل محطة الصرف في جديدة الخاص بكلفة تصل إلى أكثر من 800 مليون ليرة ودراسة لتأهيل محطة الكفرين ورصد نحو مليار ليرة لتوسعة مبقرة الغوطة على طريق المطار ودراسة تأمين محطة للمحروقات في مدينة القطيفة إضافة إلى مشاريع أخرى مشيراً إلى أن الجولات الوزارية التتبعية مستمرة في محافظة ريف دمشق لتشمل جميع المناطق.. وطلب معالجة موضوع أسعار مادة النخالة والعمل مع إحدى الجهات الداعمة على تأمين الغراس المثمرة لمنطقة الزبداني مشيراً إلى أنه سيتم التنسيق من خلال اللجنة الأمنية بالمحافظة لحل المشاكل الزراعية بمنطقة سعسع وخاصة بعد تحرير جميع الأراضي في منطقة الغوطة الغربية.. وأكد على النواحي الخدمية والاستثمارية والتنموية وبأنه سيتم التركيز على إعادة إعمار وتأهيل المناطق التي أعاد لها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار.. وأشار إلى أنه سيتم تحقيق قفزة نوعية بالنسبة للمخططات التنظيمية وتوسعتها وتعديلها في جميع مناطق المحافظة بما يفضي إلى إعادة تنظيم العديد من المناطق المخالفة ولا سيما تلك التي تعرضت لدمار كبير.. وبين أنه بالنسبة لمادة المازوت فقد تمت زيادة عدد طلبات المازوت المخصص لقطاعي الزراعة والنقل والتدفئة للمناطق الباردة.. ولفت إلى أنه تمت الموافقة على العديد من المشاريع الاستثمارية خلال الجولات التي قام بها رئيس مجلس الوزراء والفريق الحكومي وتخصيص الأموال اللازمة لها ومنها توسيع مبقرة الغوطة بتكلفة مليار ليرة وإعادة تأهيل وصيانة عدد من محطات المعالجة في منطقة الغوطة الشرقية وبناء عدد من المدارس وتأهيل وصيانة بعض منها ووضع حجر الأساس لمخابز في بلدتي قرحتا ودير قانون بتكلفة 300 مليون ليرة وتخصيص200  مليون ليرة لاستكمال المشفى الوطني بالكسوة إضافة إلى مشاريع أخرى في منطقة القلمون مثل فتح عدد من الطرقات وصيانة وتزفيت عدد آخر.. وأكد أن المناطق الصناعية كان لها حصة كبيرة من الدعم المقدم للمحافظة من جهة رفع مستوى الخدمات وتقديم التسهيلات لتشجيع عملية الإنتاج كما سيتم رفد قطاع النقل بالمحافظة ب 200 باص من أصل 800 باص يتم التعاقد عليهم.. وخلال لقائه عدداً من الصحفيين بمناسبة يوم الصحافة السورية أكد أن من واجب الصحفيين الذين يغطون نشاطات وفعاليات المحافظة التركيز على السلبيات في العمل لتفاديها وإظهار الإيجابيات لتعزيزها ولفت إلى أهمية الجهود التي يبذلها الإعلاميون في متابعة ورصد مجمل المواضيع الخدمية والمعيشية في محافظة ريف دمشق معتبراً أن الصحفي هو صلة وصل بين المؤسسات والمواطنين لجهة تسليط الضوء على قضاياهم ومشاكلهم والمساعدة في إيجاد الحلول المناسبة.. طبعاً ما ذكرته في مقالتي هذه هو غيض من فيض أنشطة وتحركات وإنجازات وتصريحات هذا الإنسان العظيم والنبيل فهو المحافظ النشيط الذي لا يهدأ ولا يكل من العمل لأجل المواطن والوطن ودائماً يتفقد أحوال المواطنين والمؤسسات ويوصي ويوجه بكل ما من شأنه أن يرتقي بخدمة المواطن وهو لا يتوانى أبداً عن تقديم كل التسهيلات والخدمات للجميع وبابه مفتوح للجميع وخاصة أسر وأهالي وأبناء الشهداء.. وبالطبع ليس بغريب عنه هذا الأمر فهو الإنسان الذي شهد له الجميع وعبر كل المناصب التي تسلمها وفي كل المهام التي أوكلت إليه بأنه الأب والأخ للجميع.

 

تلفاكس: 0116117850

maktabalquds2016@gmail.com

00963947318103