خبر عاجل

{{القدس،زهرة المدائن}}

{{القدس،زهرة المدائن}}

نشر الجمعة 08 فبراير, 2019 في تمام الساعة 19:13

{{القدس،زهرة المدائن}}

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

------------------------

تُطِلُّ القدْسُ والأغلالُ حُلْيتها

فتندهنا عروبتها،مآذنها،

كنائسها،شوارعها،وحتَّى

الطيرَ والأحجارْ

 

فقد كانتْ وما زالتْ،لنا رمزاً وعاصمةً

وذا  القرآنُ  شرَّفها بآياتٍ ،وكانتْ  في

ظلامِ الدهرِ كالأقمارْ

 

وأضحتْ قبلةً أولى،ومسرى أحمدَ العربيَّ

والمعراجَ، سُلَّمهُ لربِّ الكونْ،فشَرَّفَها

وضَمَّخَ أرضها بالغارْ

 

فصارتْ قِبْلةَ الأديانِ،منها تُشرقُ الأنوارْ

 

وذا التاريخُ كرَّمها،وَشَدَّ تِجاهها الأنظارْ

 

فكمْ مِنْ طامعٍ ألْقتهُ كالجيفهْ

وراءَ الليلِ والأسوارْ

 

وذا الفاروقُ حرَّرها،بجيشٍ زاحفٍ جرَّارْ

 

وطهَّرها مِنَ الأغْيارْ

 

فأَعْطتهُ المفاتيحا،وما في القلبِ مِنْ أسرارْ

 

وَلَمَّا حاوَلَ الإفْرَنجُ ثانيةً،وُلوجَ الدارْ

 

وَزَرْعَ الرعبِ والأطماعِ،سالَ الدَّمُ كالأنهارْ

 

فطهَّرها صلاحُ الدينِ،ثانيةً مِنَ الأشرارْ

 

وهذا اليومَ تُنشدنا،أنا الماضي،أنا الحاضرْ،أنا غدُهُ

أنا التاريخُ والأمجادُ والإصرارْ

 

وعزمي لم يزلْ كالنهرِ،دفَّاقاً ولن ينهارْ

 

وذا صهيونُ دنَّسني،بثوبِ العارْ

 

فنادي العهرِ،يفتحهُ ،جِوارَ البارْ

 

ولُغْمُ الهدْمِ يُلصقهُ على الأسوارْ

 

ونيرُالقهرِ يفرضهُ على الأحرارْ

 

وقَضْمُ الأرضِ ،قَصُّ الثوبِ،مُتَّصلٌ بِلا إنذارْ

 

وسَوطُ السجنِ والسجَّانِ ،يلسعنا بكلِّ نهارْ

 

تَئِنُّ الآنَ تندهنا ،فَمَنْ مِنَّا يُخَلِّصها مِنَ الأقذارْ

 

فسيروا للذرى جمْعاً،وَزُخُّوا الدَّمَ كالأمطارْ

 

فأهْلاً بانْتفاضتنا، فإنَّ دماءَ أحبابي

تَفَتَّحَ مثلما الأزْهارْ

 

فَقوموا نكتبُ التاريخَ،ثانيةً وثالثةً ورابعةً

على الأسوارِ بالسكِّينِ والأحجارْ

 

فهذي  القدسُ،ليْستْ  سلعَةً  تُبْتاعُ   للتجََارْ

 

فذي  التاريخُ ،قِبْلَتُنا،وأقْصاها  يُطالبُكمْ   بأخذِ  الثارْ

 

فأيْنكِ   أمّةً   فاقَتْ   عنِ   المليارْ؟

 

أما  فيكمْ ،رجالٌ  مثلَ   مَنْ   زحَفوا  منَ الأمْصارْ

 

بلا   رُتَبٍ  ولا  درْهمْ   ولا   دينارْ

 

وفي  يدِهمْ،  سيوفٌ   حَدُّها   بتَّارْ

 

فكانَ   النصرُ   للأطْهارْ

——————————————————-

شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح