خبر عاجل

السابع عشر من نيسان «يوم الأسير الفلسطيني»:... لا تفاوض على الكرامة

السابع عشر من نيسان «يوم الأسير الفلسطيني»:... لا تفاوض على الكرامة

نشر الاربعاء 17 ابريل, 2019 في تمام الساعة 19:46

يحيي الفلسطينيون «يومَ الأسير»، الذي يوافقُ اليومَ السابعَ عشر من نيسان/ أبريل من كلِ عام، وذلك على وقعِ انتصارِ الأسرى في معركتِهم التي أطلقوا عليها اسم «الكرامة 2»، والتي خاضوا فيها إضراباً عن الطعام، استمرَ ثمانيةَ أيام، حيث أفضت التفاهماتُ بين قيادةِ الحركةِ الأسيرة و«مصلحةِ السجونِ» الإسرائيلية إلى اتفاقٍ يقضي بتحقيقِ جملةٍ من المطالبِ الخاصة بتحسينِ ظروفِ اعتقالِهم.

ومن المقررِ أن تقامَ اليوم العديدُ من الفعالياتِ الشعبيةِ المساندةِ للأسرى في كافةِ المناطقِ الفلسطينية، بما فيها تصعيدُ المواجهاتِ مع الاحتلالِ في مناطقِ التماس. حيث بدأت منذ مطلعِ الأسبوعِ الحالي التحضيراتُ لإحياءِ «يومِ الأسيرِ الفلسطيني»، وهو يومٌ تضامنيٌ مع الأسرى الفلسطينيين في السجونِ والمعتقلاتِ الإسرائيلية.

يعانى الأسرى في كلّ السجون من انتهاكات لا حصر لها في ظل تنكر الاحتلال للمواثيق الدولية ذات العلاقة بالأسرى، حيث يتفنن في ابتداع أساليب القمع والقهر بحقهم، ويبدع في اختراق الذرائع لتقليل حقوقهم وسحب الإنجازات التي حققوها عبر عشرات السنين من المعاناة .

 وفي هذا السياق، أعرب مركزُ الإنسانِ للديمقراطية والحقوق، عن قلقِه إزاء سياسةِ الاحتلالِ «العنصرية» في التعاملِ مع المعتقلين، وتدهورِ الأوضاعِ الإنسانيةِ داخلَ السجونِ التي يُحتجزُ فيها الفلسطينيون. وتعتقلُ سلطاتُ الاحتلالِ 5700 أسيرًا، بينهم نساءٌ وأطفال وكبارٌ في السنِ ومرضى.

بدأ تخليد هذا اليوم منذ أن أقرّ المجلس الوطني الفلسطيني في دورته المنعقدة عام 1974 يوم 17 أبريل/ نيسان من كل عام يوماً للأسير الفلسطيني، وهو ذات اليوم الذي تحرر فيه أول أسير فلسطيني بعد احتلال عام 1967، الأسير: محمود بكر حجازي.