خبر عاجل

في الذكرى السنوية لمجزرة الطنطورة ونكبة فلسطين

في الذكرى السنوية لمجزرة الطنطورة ونكبة فلسطين

نشر الخميس 23 مايو, 2019 في تمام الساعة 11:01

في الذكرى السنوية لمجزرة الطنطورة ونكبة فلسطين
قوات الاحتلال الإسرائيلي أعدمت عشرات الأسرى الفلسطينيين في قرية الطنطورة
الخميس الموافق 23 / 5 / 2019 - كتب نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة وممثل فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية : كنتُ قد التقيت في منتصف نيسان 2002 بسعادة اللواء الركن عبد الرزاق اليحيى وزير الداخلية الفلسطينية بفندق فلسطين في غرب مدينة غزة بناءاً على طلبي للإطلاع وتوثيق شهادته الهامة حول المجزرة الإرهابية التي ارتكبتها المنظمات الصهيونية قرية الطنطورة التي تقع في قضاء مدينة حيفا جنوباً كونه أبرز مطلع على تفاصيل تلك المجزرة الرهيبة .
ولا أزال أحتفظ بالمذكرة التي كتبها اللواء عبد الرزاق اليحيى بخط يده حول المجزرة التي ارتكبتها المنظمات الصهيونية في 23 / 5 / 1948 في مسقط رأسه ومسكن عائلته في قرية الطنطورة لعشرات العقود من السنين .
ومنعاً لأي التباس أشار اللواء عبد الرزاق اليحيى إلى أنه لم يكن موجودا في فلسطين وقت المذبحة ولكن كان في سوريا يتبع دورة للضباط في معسكرات قطنا بالقرب من العاصمة دمشق ، وأنه كان قد علم لأول مرة عن المذبحة بالصدفة عندما سمع حديثا من ضباط في جيش الإنقاذ كانوا تجمعوا مع قواتهم في معسكرات قطنا قادمين من المنطقة الوسطى في فلسطين لإعادة التنظيم ، وفي اليوم التالي تأكدت له الأنبا عن المجزرة من سماحة الحاج أمين الحسيني رحمه الله عندما التقاه في فندق الأوريان بالاس في دمشق والذي قال في حينها بحسب اللواء عبد الرزاق اليحيى أن الهيئة العربية العليا أصدرت بيانا حول المذبحة في قرية الطنطورة ونُشر في الصحف السورية آنذاك .
وأفاد اللواء اليحيى وزير الداخلية الفلسطينية في المذكرة التي كتبها لي أن جميع المعلومات التي وصلته حول المذبحة التي ارتكبتها المنظمات الصهيونية في قرية الطنطورة هي قليلة ومشوشة وأحيانا مقلقة ولم يهدأ له بال حتى وصلت أول مجموعة من عائلته لاجئة إلى سورية ليعرف منهم تفاصيل المذبحة وكانت عائلته تقيم في حيفا لعدة سنوات ثم انتقلت منها بعد سقوطها عائدة إلى الطنطورة وكان نصيب أبناء عائلته أن يشتركوا في معركة الطنطورة بكافة فصولها وأن يصيبهم ما أصاب بقية سكان القرية .
وأكد اللواء عبد الرزاق اليحيى في المذكرة التي كتبها بخط يده ولا أزال أحتفظ بها أن مذبحة الطنطورة في 23 / 5 / 1948 لم تأخذ البعد الصحيح في الإعلام الفلسطيني والعربي والعالمي بل كان العكس تماما إذ تعرضت للتعتيم الكامل عقودا طويلة من الزمن مع أنها كانت من أكثر المذابح التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وحشية .
وجاء في إفادة اللواء اليحيى أن أحد أشقاءه كان من الذين ساهموا في الدفاع عن القرية وهو مهندس معماري وكانت مهمته أثناء المعركة هي الإشراف على المستوصف وإخلاء الجرحى واسعافهم وقد كتب عن المذبحة فور تحرره من السجن تحت عنوان ( مذكرات أسير ) وجاءت كفصل من كتاب ( من أثر النكبة ) للأستاذ محمد نمر الخطيب وربما هذه المذكرات كانت هي الوثيقة الأولى والوحيدة التي تحدثت عن مجزرة الطنطورة والتهجير والإعتقال .
وأضاف نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة وممثل فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية أن اللواء ركن عبد الرزاق اليحيى كتب في مذكرته أن الوضع ظل هكذا حول المجزرة إلى حين التقى بالكاتب والباحث الإسرائيلي ( تيدي كاتس ) الذي عرض عليه مشروعا لدراسة عن مذبحة الطنطورة لنيل درجة الماجستير من جامعة حيفا وأنه شجعه وساعده في التبويب والمعلومات وتسمية الشهود ليكون اللواء عبد الرزاق اليحيى الشاهد الأول حيث تمكن الباحث الإسرائيلي تيدي كاتس من إنجاز دراسته التي أحدثت عند نشرها زلزالا إعلاميا بحسب وصفه محليا ودوليا وفي داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي خاصة أن الباحث إسرائيلي يهودي ليستمر الباحث الإسرائيلي كاتس في عمل دراسات حول مذابح أخرى مثل مذبحة أم الزينات .
وأوضح اللواء عبد الرزاق اليحيى أول وزير للداخلية الفلسطينية وأحد أبرز المطلعين على تفاصيل المذبحة التي ارتكبتها المنظمات والقوات الإسرائيلية في قرية الطنطورة في 23 / 5 / 1948 أن من مجمل المعلومات التي توفرت حول المذبحة يمكن الحديث من خلال ثلاثة مشاهد رئيسية وقعت جميعها بعد وقف إطلاق النار وانتهاء المعركة ويتمثل المشهد الأول في قيام مجموعات من الإسرائيليين في بعض حارات القرية بقذف القنابل اليدوية وإطلاق النار على السكان في بيوتهم من الأبواب والنوافذ .
ويتمثل المشهد الثاني في قيام مجموعات أخرى من الجنود الإسرائيليين بعمليات إعدام لأعداد من الأسرى وذلك بصفِّهم أمام جدران المنازل ووجوههم تجاهها وإطلاق النار عليهم من الخلف وفي روايات لشهود عيان أنه جرى في بعض المواقع دفن جثث السكان والأسرى الذين تم إعدامهم في المكان .
وكشف اللواء اليحيى عن المشهد الثالث وهو أكثرها بشاعة ووحشية ويتمثل في عملية الإعدامات بالجملة والتي وقعت عند المقبرة بالقرب من مصنع الزجاج المهجور وجرى تنفيذها في الرجال على دفعات أمام أهالي قرية الطنطورة وقد حدث هذا بعد أن قامت القوات الصهيونية بجمع سكان القرية في المكان المذكور وقاموا بفرز الرجال والنساء والأطفال وإجبارهم على حفر خندق طويل عميق ثم قاموا بصفهم على أنساق متعاقبة موازية للخندق بدءاً من حافته ثم قاموا بإطلاق النار على الأهالي من الرشاشات نسقاً بعد نسق مع إجبار كل نسق على إلقاء جثث النسق الذي سبقه في الخندق ليظل هذا الإرهاب مستمرا حتى وصول أوامر خطية مع مراسل عسكري على دراجة نارية تنص على وقف الإعدامات التي كان شهودها الأطفال والنساء .
وجاء في إفادة اللواء ركن عبد الرزاق اليحيى والتي تلقيتُ منها في مايو 2002 نسخة بخط يده أن الإسرائيليين قاموا بعد المذبحة بتهجير أهالي القرية قسرا مشيا على الأقدام إلى قرية الفريديس وقاموا بالإستيلاء على مقتنيات السكان من الأموال والمصوغات الذهبية ومن قرية الفريديس قاموا بنقل الرجال إلى معسكرات الإعتقال وقد دمروا قرية الطنطورة بالكامل ولم يبق منها سوى مقام لولي من أولياء الله الصالحين ( المجيرمي ) ومبنى كبير يعود لعائلته كان قد شُيِّد على شاطيء البحر مباشرة في عام 1882 ويضم مطحنة للحبوب اشتهرت بها القرية على مر السنين .
وقارن اللواء اليحيى في مذكرته التي أحتفظ بها بين ما حدث في قرية الطنطورة في العام 1948 وما ارتكبته قوات الاحتلال الإسرائيلي من مجازر وحشية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني في جنين في 3 / 4 / 2002 ليقول : أن هناك تشابها كبيرا في طريقة وأعمال القتل والإعدامات وتدمير البيوت على ساكنيها وفي المقابر الجماعية وترويع الناس وسرقة مقتنياتهم وتهجيرهم وسوق الرجال إلى المعتقلات كما نجد تشابها في موضوع الإعلام والتعتيم على الأحداث ففي مخيم جنين جرى إغلاق المخيم أمام وسائل الإعلام ، كما وضعت العراقيل أمام لجنة تقصي الحقائق الدولية ومنعت من الوصول للمخيم وهوجم أعضاء اللجنة من قبل المسؤولين الإسرائيليين وألصقت بهم تهم مختلفة وكذلك كان الحال في قرية الطنطورة من حيث التعتيم الإعلامي طويل المدى على المذبحة ونفي المعلومات حول وقوعها .
وأشار اللواء عبد الرزاق اليحيى في المذكرة إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي قامت بمهاجمة الباحث تيدي كاتس بعد نشر رسالته في الماجستير إلى درجة التهديد بالمحاكمة وإلى لعبة قانونية خبيثة للنيل من الدراسة مبينا أن ما جرى في 1948 وما يجري مثله الآن ليس من صنع فرد بعينه أو أفراد ولا هو مجرد ردود أفعال على نشاطات فلسطينية كما يقال ولكنه أبعد وأعمق من هذا بكثير فقادة المنظمات الصهيونية قبل وبعد احتلال فلسطين لم يخضعوا أبدا لأحكام أهوائهم أو طبائعهم الذاتية ولكن هو سلوك دائم يخضع لمخططات موضوعة ومدروسة لتحقيق أهدافهم وهذا هو سبب التشابه بين مذبحة الطنطورة ومذبحة مخيم جنين .
ورأى أنه من المهم جدا في متابعة موضوع مذبحة الطنطورة وغيرها من المذابح القيام بجمع أكبر قدر من المعلومات وتوثيقها بهدف تعميق المعرفة وإيجاد المرجعية التاريخية الموثوقة والتي يمكن الإعماد عليها من قبل الدارسين والباحثين واستخلاص القوانين والمفاهيم والدروس والعبر وكذلك لصياغة التعريف الفلسطيني على معلومات مؤكدة وحقائق صحيحة لنتمكن من التخطيط للمستقبل على فهم للحقائق ومجريات الأمور بعيدا عن العاطفية والإسترضاءات والمزايدات مستفيدين من تجاربنا الغنية وبذلك نتمكن من العبور من الذكرى والذاكرة إلى الحاضر .
واختتم اللواء عبد الرزاق اليحيى شهادته حول المذبحة التي ارتكبتها المنظمات الصهيونية في قرية الطنطورة في 23 / 5 / 1948 بأنه يؤمن بقدرات شعبنا الفلسطيني وامكانياته وبأن التاريخ كما يقول بعض المفكرين هو سجل لما استطاعت الشعوب إنجازه وليس ما عجزت عنه وأن قوة العقل أقوى من قوة السلاح ومؤكدا أننا بحاجة إلى ثورة في عقل الثورة ...
وجدد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة وممثل فتح في لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية الدعوة إلى توثيق الأحداث التاريخية والمجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني والعمل على بناء المكتبات القادرة على النهوض بالقضية الفلسطينية وإنعاش الذاكرة بما يخدم الأجيال الفلسطينية .