خبر عاجل

تقرير القدس اليومي 11/6/2019

تقرير القدس اليومي  11/6/2019

نشر الاربعاء 12 يونيو, 2019 في تمام الساعة 10:22

تقرير القدس اليومي

11/6/2019

اعداد: وحدة شؤون القدس

الاحتلال يصادق على بيع عقارات للكنيسة في القدس المحتلة لجمعية استيطانية

رفضت محكمة الاحتلال العليا، امس الاثنين، التماسا تقدمت به كنيسة الروم الأرثوذكس، وصادقت على بيع ثلاثة عقارات للكنيسة في البلدة العتيقة بالقدس المحتلة لجمعية "عطيريت كوهانيم" الاستيطانية. ويأتي هذا الرفض لينهي صراعا قضائيا استمر نحو 14 عاما بشأن بيع ممتلكات الكنيسة، بما يعتبر مكسبا للجمعية الاستيطانية التي تعزز مكانتها في "حارة النصارى" في البلدة العتيقة.

مصدر في البطريركية أكد ان البطريركية تلقت في الأيام الأخيرة شهادات جديدة عن الفساد في عملية بيع الأملاك، وأن الكنيسة تنوي العمل على إلغاء القرار. يشار إلى أن فلسطينيين يشغلون هذه المباني ويعتبرون مستأجرين محميين، ومن المتوقع أن تبدأ الجمعية الاستيطانية "عطيريت كوهانيم" بإجراءات قضائية لإخلائهم منها.

وكانت القضية قد بدأت في العام 2005، حيث نشرت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية في حينه، عن بيع المباني الثلاثة: فندق "بترا" الذي يتألف من 4 طوابق، وفندق "إمبريال" في شارع عمر بن الخطاب بباب الخليل في مدخل البلدة العتيقة والذي يتألف من طابقين كبيرين، ومبنى آخر هو بيت المعظمية في شارع المعظمية في الحي الإسلامي في البلدة القديمة. وصرح البطريرك ثيوفيلوس أن الصفقة تنطوي على أعمال فساد ورشوة، ولم تتم المصادقة عليها من قبل المسؤولين في الكنيسة. وقالت البطريركية إن إيرينوس، البطريرك السابق، لم يحصل على مصادقة مجلس السينود لإنجاز الصفقة، وأن محاسب البطريركية باباديموس قد تلقى رشاوى من "عطيريت كوهانيم" للدفع بالصفقة. كما أكدت أن الثمن الذي دفعته الجمعية الاستيطانية يعتبر متدنيا جدا مقارنة بقيمة العقارات الثلاثة.

وكانت محكمة الاحتلال المركزية قد رفضت، العام الماضي، ادعاءات البطريركية، وصادقت القاضية غيلا شتاينتس على الصفقة. وفي أعقاب ذلك قدمت البطريركية التماسا إلى المحكمة العليا على القرار. وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإن محامي الكنيسة قد تراجعوا خلال المداولات التي جرت الأسبوع الماضي عن ادعاءات الرشوة والفساد وعدم وجود صلاحية للتوقيع على الصفقة. وبالنتيجة رفضت المحكمة الالتماس وصادقت إلى نقل ملكية العقارات إلى "عطيريت كوهانيم".ورغم أن القضاة أكدوا ادعاء البطريركية أن باباديموس حصل على مبلغ 35 ألف دولار من "عطيريت كوهانيم"، إلا أنهم توصلوا إلى نتيجة أن "البطريركية لم تتمكن من إثبات أن أساس الصفقة فاسد".ولم تتطرق المحكمة أيضا إلى قيمة المباني، حيث أن فندق "بترا"، الذي يحتوي على عشرات الغرف قد تم شراؤه بمبلغ 500 ألف دولار فقط، علما أن صحيفة "هآرتس" كانت قد نشرت، قبل سنة ونصف، أنه بحسب الصفقة فإن "عطيريت كوهانيم" وافقت على دفع مبلغ أكبر بكثير يزيد بـ9 أضعاف المبلغ.

 الاحتلال يجبر عائلة ابو كف على هدم منزلها في صور باهر

شرعت عائلة حسن أبو كف المقدسية، مساء امس الاثنين، بهدم منزلها في بلدة صور باهر جنوب شرق القدس المحتلة بضغط من بلدية الاحتلال بحجة البناء دون ترخيص. ويشمل المبنى-قيد الانشاء-عدة شقق سكنية ومحال تجارية، واضطر أصحابه على هدمه بواسطة جرافة لتجنب دفع تكاليف الهدم العالية جدا لبلدية الاحتلال.

 الاحتلال يهدم بناية قيد الإنشاء للمواطن وسام جبور في قرية صور باهر

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بناية قيد الانشاء في قرية صور باهر جنوب القدس المحتلة.جرافات الاحتلال بتعزيزات عسكرية هدمت دون سابق انذار بناية مكونة من طابقين تعود للمواطن وسام جبور، وذلك بعد محاصرتها ومنع المواطنين من الاقتراب.يذكر أن طواقم بلدية الاحتلال اقتحمت المكان قبل يومين، وأبلغت جبور شفهيا بإيقاف عملية البناء.

 وزير بحكومة الاحتلال يقود اقتحاما للمسجد الأقصى

قاد وزير الزراعة في حكومة الاحتلال المتطرف أوري ارئيل، صباح اليوم الثلاثاء، اقتحاما للمسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، على رأس مجموعة من المستوطنين، بحماية عناصر الوحدات الخاصة في شرطة الاحتلال.يشار إلى أن المتطرف ارئيل يقود من فترة لأخرى اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى.

كما اقتحم 139 مستوطنا، امس الاثنين، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، بحراسة مشددة ومعززة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال الإسرائيلي.المستوطنون نفذوا جولات استفزازية في المسجد بعد ان اقتحم نحو 350 مستوطنا المسجد يوم أمس تزامنا مع دعواتٍ لاستباحته أطلقتها جماعات الهيكل لأنصارها.

 الاحتلال دنس الأقصى أكثر من 30 مرة خلال ايار

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، في تقريرها الشهري، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي صعّدت من إجراءاتها وتدابيرها التعسفية في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر أيار الماضي.وأشار التقرير إلى حصار الاحتلال للمسجد المبارك، وإلى الإجراءات الأمنية المشددة على الحواجز المؤدية إليه، والتواجد لعناصره الشرطية بكثافة على بواباته، ناهيك عن سياسة تحديد الأعمار ومزاجية الاحتلال بمن يسمح له بالدخول والوصول إليه في شهر رمضان المبارك.وأكدت الوزارة، أن الاحتلال دنس وانتهك المسجد الأقصى أكثر من 30 مرة. كما شهد شهر أيار الماضي جملة من الاعتداءات وحالات الطرد طالت المعتكفين داخل الأقصى، وتدنيسه واقتحامه من سوائب المستوطنين وجنود وشرطة الاحتلال.

ورصد التقرير قيام رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو بتدنيس باحة حائط البراق وتأديته طقوساً تلمودية في المكان وسط حراسات وإجراءات أمنية مشددة، واقتحام المتطرف غليك على رأس مجموعة من غلاة التطرف المسجد الأقصى وسط تلقيهم شروحات تلمودية.وواصل الاحتلال تحريضه على المسجد الأقصى ورواده، وسط دعوات لمزيد من الاقتحامات حتى في العشر الأواخر من رمضان، كما تفوه المتطرف أساف فريد المتحدث باسم ما تسمى (اتحاد منظمات المعبد).كما حاصرت قوات خاصة من شرطة الاحتلال المسجد القبلي عقب اقتحام المستوطنين لساحات المسجد الأقصى، ما أدى لحدوث توتر في صفوف المعتكفين داخل المسجد خلال العشر الأواخر من رمضان، وشرعت مخابرات الاحتلال بتصوير المنطقة.وأضاءت بلدية الاحتلال، علمي "الكيان الإسرائيلي" وأمريكا على مقاطع من سور القدس التاريخي؛ احتفالاً بمرور عام على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وشملت الإضاءة منطقة السور من جهة باب الخليل.إلى ذلك اعتدت مجموعة من عصابات المستوطنين على بوابة مسجد الشيخ مكّي، وكسرت وخربت قفل المسجد، وهو الاعتداء الرابع من نوعه على نفس المسجد خلال فترة قصيرة.

 الاحتلال يعتقل شابا من قرية العيساوية شرق القدس

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، شابا من قرية العيساوية شرق مدينة القدس.قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مجد بدر، بعد الاعتداء عليه بالضرب على رأسه، أثناء تواجده على المدخل الغربي للقرية.

اعتقالات

اعتقلت قوات الاحتلال، مساء أمس الاثنين، مواطناً فلسطينياً في مدينة القدس المحتلة، وتم تحويله للتحقيق.

 

الشان الدولي

اسبانيا تدين الاستيطان بمدينة القدس

أدانت الحكومة الإسبانية، الإعلان الصادر مؤخرا عن سلطات الاحتلال الإسرائيلية، بشأن اتجاهها لبناء أكثر من 800 وحدة استيطانية جديدة فى أراضي "القدس الشرقية" المحتلة.وقالت الحكومة الإسبانية في بيان صادر عنها، إن بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة، ومنها "القدس الشرقية"، زاد في الآونة الأخيرة، وهو أمر غير قانوني وفق مقررات القانون الدولي، وهو الأمر الذى أكّده مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في آخر قراراته الصادر برقم 2334.وأضافت الحكومة الإسبانية، أن مثل تلك القرارات المتجاوزة للقانون الدولي، من شأنها إضعاف إمكانية التوصل إلى "حل سلمي بين إسرائيل وفلسطين" بشكل خطير.