خبر عاجل

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 10 تموز 2019

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 10 تموز 2019

نشر الاربعاء 10 يوليو, 2019 في تمام الساعة 17:36

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 10 تموز 2019

في التقرير:

  • حماس رفعت حالة التأهب في قطاع غزة إلى أعلى مستوى في مناورة طارئة
  • المحكمة تلغي إدانة مستوطن بتخريب سيارات فلسطينية بعد إعلان ندمه!
  • المنسق السابق لشؤون الأسرى: لن يتم إرجاع المدنيين وجثث الجنود من خلال الترتيبات مع حماس
  • الشرطة: فلسطيني ألقى قنابل حارقة على قوة من شرطة الحدود في الضفة الغربية، وتم إطلاق النار عليه واعتقاله
  • مسؤول فلسطيني كبير: "الوفد إلى الولايات المتحدة - سري ومحدود"
  • "مس بالسيادة": مخيم صيفي للأطفال برعاية تركية في القدس
  • المملكة العربية السعودية ستدعو 1000 من أقارب "الإرهابيين" إلى مكة
  • استطلاع قناة مكان: كتلة اليمين بدون ليبرمان ستحصل على 54 مقعدًا، براك يجتاز نسبة الحسم
  • نتنياهو سيتدخل مرة أخرى لتوحيد اليمين
  • بيرتس وبراك يجتمعان اليوم لمناقشة التحالف

 

حماس رفعت حالة التأهب في قطاع غزة إلى أعلى مستوى في مناورة طارئة

هآرتس

أعلنت غرفة العمليات المشتركة للفصائل في غزة أن حماس رفعت حالة التأهب في قطاع غزة، مساء أمس الثلاثاء، إلى أعلى مستوى. وأعلنت وزارة الداخلية في غزة أن حالة التأهب كانت جزءًا من "مناورة طارئة تُحاكي التعامل مع تهديد أمني مفاجئ؛ وذلك في إطار فحص جهوزية القوات والأجهزة الأمنية".

ووفقًا لمصادر في وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس في غزة، فإن رفع حالة التأهب يعد جزءًا من مناورة تفحص مدى جاهزية القوات، بما في ذلك الجناح العسكري وأجهزة الأمن الداخلي، في حال محاولة المس بالنظام العام والاستقرار في قطاع غزة. ووفقًا للمصادر، شملت حالة التأهب التعبئة العامة لنظام الأمن الداخلي، وإقامة حواجز، والفحص في جميع أنحاء قطاع غزة، والدعوة إلى توخي الحذر الشديد في صفوف جميع الأجهزة الأمنية. وأعلنت غرفة العمليات المشتركة للفصائل أن التدريبات كانت تهدف إلى فحص جهوزية الجبهة الداخلية والقوات، وأن هناك تعاونا كاملاً مع المناورة.

بالإضافة إلى ذلك، قالت منظمة الصيادين في غزة إن الشرطة البحرية أعلنت عن إغلاق المنطقة البحرية حتى إشعار آخر، وطالبت الصيادين بالعودة إلى الشاطئ. وبعد ساعات قليلة، أعلنت المنظمة أن حماس سمحت للصيادين بالعودة إلى البحر.

المحكمة تلغي إدانة مستوطن بتخريب سيارات فلسطينية بعد إعلان ندمه!

"هآرتس"

ألغت محكمة الصلح في القدس، يوم الاثنين، إدانة المستوطن عوفيد فيدرمان، الذي تم تصويره وهو يقوم بتخريب سيارتين في الخليل، لأنه تحمل مسؤولية تصرفاته وقال إنه كان سيتصرف اليوم بشكل مختلف. وتم تغريم فيدرمان، الذي تم توثيقه وهو ينفذ العمل مع والده، الناشط اليميني نوعام فيدرمان، بمبلغ 400 شيكل جديد لتعويض مالكي السيارات.

وقد تم توثيق الأب وابنه، في كانون الأول (ديسمبر) 2014، وهما يلقيان الحجارة على المركبات الفلسطينية ويحطمان نوافذ إحداها، بعد أن رشقهما الفلسطينيون بالحجارة وهربوا. وأدى نشر التوثيق من قبل مركز بتسيلم إلى مقاضاتهما وإدانتهما هذا العام. وحُكم على الأب فيدرمان بالعمل لمدة 40 ساعة في الخدمة العامة، وأمس الأول، ألغى القاضي إيلان سيلاع إدانة الابن وأمره بتعويض المالكين بمبلغ 200 شيكل لكل منهما.

البراءة الكاذبة للإرهاب اليهودي

في قراره، كتب القاضي سيلاع أن تقرير خدمة الانضباط "يعلمنا ظروف حياة" عوفيد فيدرمان الذي ارتكب الجريمة بعد بضعة أشهر من عيد ميلاده الثامن عشر، وذكر "الظروف التي أدت إلى أن يتصرف المدعى عليه بالطريقة التي تصرف بها." وأضاف أن العقوبة التي فرضت على والده كانت "في الحد الأدنى تقريبًا التي يمكن فرضها كعقوبة لساعات الخدمة العامة"، وأنه كان لديه سجل جنائي، "على الرغم من أنه غير نشط"، بعد إدانته بالتحريض على العنصرية. لذلك، صرّح سيلاع قائلاً: "مجموع هذه البيانات والحاجة إلى التوحيد في العقاب يؤدي إلى استنتاج مفاده أنه يكفي فرض عقوبة تتطلع إلى المستقبل، ودفع تعويضات إلى أصحاب المشتكين".

وقال محامي فدرمان، ايتمار بن غفير، ردا على ذلك: "على الرغم من أنني أعتقد أنه كان ينبغي على المحكمة تبرئة فيدرمان الابن والأب، ولكن ليس هناك شك في أن المحكمة نظرت في الظروف القائمة، بما في ذلك الفعل البطولي للمدعى عليهما اللذان أوقفا سيارتهما وطاردا راشقي الحجارة. هناك رسالة من المحكمة مفادها أن حياة اليهود ليست مشاعا ولهم الحق في الدفاع عن أنفسهم".

المنسق السابق لشؤون الأسرى: لن يتم إرجاع المدنيين وجثث الجنود من خلال الترتيبات مع حماس

"هآرتس"

قال المنسق السابق لشؤون الأسرى والمفقودين في مكتب رئيس الوزراء السابق، ليؤور لوطن، أمس الأول الاثنين، إن المواطنين الإسرائيليين وجثث الجنود المحتجزين في غزة لن تُعاد أبداً كجزء من الترتيبات مع حماس. وفقا للوطن، فإن الحكومة تضلل الجمهور من خلال خلق هذا الانطباع. وشدد على أن "القول بأننا سنعيد جنودنا عندما تكون هناك ترتيبات مع حماس هو خداع ولن يحدث أبداً". وتحدث لوطن في مراسم ذكرى الجندي هدار غولدين، الذي ما زالت جثته محتجزة في غزة.

وأضاف لوطن أنه ينبغي التوصل إلى اتفاق يشمل إعادة الأسرى الإسرائيليين وجثث الجنود. وقال "يتوقع من القيادة إذا لم تكن لديها القدرة على استخدام القوة العسكرية لإعادة جنودنا، أن تعمل على إعادتهم في إطار اتفاق. أنا لا أتحدث عن اتفاق سيء كما في إطلاق سراح شليط، بل اتفاقًا من موقع القوة، للوصول إلى هذه النقطة - الوقت لا يعمل في صالحنا".

وتتفق أقوال لوطن مع موقف المؤسسة الأمنية. فقد صرح مسؤول أمني كبير لصحيفة هآرتس بأن "قضية الضحايا والأسرى هس مسألة لن تأتي أبدًا بواسطة الترتيبات ومقابل المساعدات الإنسانية". ووفقا له، سيتم إرجاع المدنيين الإسرائيليين وجثث الجنود الذين تحتجزهم حماس فقط كجزء من صفقة منفصلة تعيد فيها إسرائيل جثث الإرهابيين الذين في حوزتها وتطلق سراح أسرى.

وقال المسؤول: "حماس لن تكسر هذه المعادلة ... هذا ما يدفع رجالها لشن هجمات. انهم يعرفون بأن ما سيعيدهم هو صفقة وهذا مهم لحماس والجمهور الفلسطيني. إنها قضية تعتبر طابو بين الفلسطينيين. من الممكن أن نقرر ما إذا كنا نريد صفقة أم لا، لكن لن يكون من الممكن إعادة الضحايا والأسرى مقابل إقامة منشأة لتحلية المياه".

قال سمحا غولدين والد هدار غولدين: "قبل خمس سنوات، أخذنا على عاتقنا مهمة صعبة لاستعادة قيم الجيش الإسرائيلي في المسؤولية المتبادلة إلى قلب الإجماع الإسرائيلي". ووفقًا له "من ينظر إلى ما حدث في عنتيبه، يمكنه الفهم جيدا بأن من لا يعيد الموتى من ساحة المعركة فإنه لن يعيد في النهاية الجرحى والأحياء في الحرب القادمة. نحن نطالب إسرائيل الآن بإجراء أفضل اتفاق لتبادل الأسرى منذ نهاية حرب يوم الغفران. "

 

الشرطة: فلسطيني ألقى قنابل حارقة على قوة من شرطة الحدود في الضفة الغربية، وتم إطلاق النار عليه واعتقاله

هآرتس

قالت الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيا ألقى قنابل حارقة على مخفر لشرطة حرس الحدود عند مدخل محكمة السامرة العسكرية، قرب قرية سالم بالضفة الغربية، صباح أمس الثلاثاء. وقام جنود حرس الحدود بإطلاق النار عليه واعتقاله. وفي أعقاب الحادث، تم إغلاق مدخل المحكمة.

وغالبًا ما تتعرض المحكمة العسكرية في سالم لمثل هذه الهجمات. في الشهر الماضي حاول فلسطيني دخول قاعة المحكمة وهو يحمل قنبلة أنبوبية على جسده. وكانت هذه هي المرة الثانية خلال أسبوعين التي يحدث فيها مثل هذا الأمر.

مسؤول فلسطيني كبير: "الوفد إلى الولايات المتحدة - سري ومحدود"

يسرائيل هيوم

نشرت وسائل الإعلام العربية والفلسطينية على نطاق واسع أمس، التقرير الحصري الذي نشرته يسرائيل هيوم، أمس، والذي أكدت خلاله مصادر فلسطينية رفيعة تبادل رسائل بين واشنطن ورام الله، مؤخراً، لتذويب الجمود السياسي بينهما وإنهاء المقاطعة الفلسطينية لحكومة ترامب.

ومع ذلك، أكد مسؤول كبير في مكتب أبو مازن أن الحديث ليس عن خطوة ستتم خلال الأيام القريبة. وقال: "في الوقت الحالي لا زلنا في مرحلة جس النبض. المحادثات يجريها عدد محدود من المقربين في الجانبين وبطريقة سرية، من أجل منع التسريبات التي من شأنها أن تؤدي إلى وقف الاتصالات". ووفقًا للمسؤول، فإن الوفد الفلسطيني إلى واشنطن، الذي تم الكشف عنه في يسرائيل هيوم، أمس، سيتألف من عدد قليل من كبار المسؤولين، ولا يزال موعد سفره غير معروف.

"مس بالسيادة": مخيم صيفي للأطفال برعاية تركية في القدس

يسرائيل هيوم

لأول مرة، تدير مؤسسة "ميراثنا" التركية مخيما صيفيًا للأطفال من القدس الشرقية، بهدف تعميق وتعزيز سيطرة تركيا على القطاع العربي في العاصمة.

وجاء في منشور لمنظمة "ميراثنا" على الشبكات الاجتماعية، والذي يعرض المخيم الصيفي بتمويل تركي: "نحن نعلم الأطفال في قدسنا من خلال عرض دولتهم وكجزء من النشاط الاجتماعي. انهم أصحاب هذه الأرض الشرعيون."

وفي إطار المخيم الصيفي التركي، ذهب أطفال من القدس الشرقية لزيارة محمية "سطاف" (القرية المهجرة) غرب القدس، والتي تضمنت جولة في الموقع وأنشطة مختلفة.

تعمل جمعية "ميراثنا" التركية في الجزء الشرقي من العاصمة، وهي الذراع التنفيذي للحكومة التركية في القدس. أهدافها المعلنة هي ترويج رسائل الإعلام التركية بين سكان القدس الشرقية وتعميق التراث التاريخي والثقافي للإمبراطورية العثمانية في القدس، كما يسمونها "الحفاظ على التاريخ العثماني في بيت المقدس من أجل الأجيال القادمة".

وقال ماؤور تسيماح، رئيس جمعية "لك يروشلايم": "هذا نشاط افتراضي لمؤسسة ميراثنا التركية في القطاع العربي في القدس، بهدف جعلهم يتقبلون الموقف التركي. تدير هذه المنظمة المخربة معسكرًا صيفيًا مجانيًا للأطفال في القدس الشرقية. يجب أن توقف إسرائيل أنشطة الجمعية التركية على الفور. لقد تجاوزت "ميراثنا" الخط الأحمر المتعارف عليه بين الدول ".

وأضاف: "يجب وقف نشاطها التخريبي، الذي يضر بالسيادة الإسرائيلية في العاصمة القدس فورًا. من غير الممكن أن نتعرض مرارًا وتكرارًا لأنشطة تضر بالسيادة الإسرائيلية في القدس، دون رد فعل سياسي رادع".

المملكة العربية السعودية ستدعو 1000 من أقارب "الإرهابيين" إلى مكة

يسرائيل هيوم

أطلقت المملكة العربية السعودية، أمس، مبادرة قد تواجه الانتقاد في إسرائيل. ووفقًا للتقارير الواردة من المملكة، قرر الملك سلمان دعوة ألف من أقارب "الإرهابيين" للحج في مكة المكرمة، الشهر المقبل. وأعرب وزير الشؤون الدينية السعودي عن تقديره للمبادرة.

وقال منسق الأنشطة الحكومية في يهودا والسامرة إن الدعوة المذكورة لم تصل إليهم لمعالجتها، لكن سفر الفلسطينيين إلى مكة يحدث كل عام.

استطلاع قناة مكان: كتلة اليمين بدون ليبرمان ستحصل على 54 مقعدًا، براك يجتاز نسبة الحسم

هآرتس

لو أجريت الانتخابات اليوم، لكانت الكتلة اليمينية ستحصل على 54 مقعدًا في الكنيست بدون حزب إسرائيل بيتنا، وفقًا لمسح أجرته مؤسسة البث الإذاعي "مكان" ونشرته أمس الثلاثاء. وفقا للاستطلاع يفوز كل من الليكود وأزرق وأبيض بـ 30 مقعدًا، ويتجاوز حزب "إسرائيل ديمقراطية" الذي يتزعمه إيهود براك نسبة الحسم.

نتائج الاستطلاع (بين قوسين - عدد المقاعد في الكنيست الحالي):

الليكود - 30 (35)

أزرق - أبيض - 30 (35)

إسرائيل بيتنا - 9 (5)

القائمة المشتركة - 9 (الجبهة والعربية للتغيير - 6، الموحدة والتجمع - 4)

شاس - 7 (8)

العمل - 7 (6)

ميرتس - 6 (4)

إسرائيل ديمقراطية - 5 (قائمة جديدة)

اليمين الجديد وهوية - 5 (0)

تحالف الأحزاب اليمينية - 4 (5)

تم إجراء الاستطلاع من قبل معهد كانتر في الفترة من 4 إلى 7 يوليو 2019 بين 586 مستطلعًا في عينة تمثيلية للسكان الإسرائيليين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا وما فوق. نسبة الخطأ: 4.3 ٪.

نتنياهو سيتدخل مرة أخرى لتوحيد اليمين

"يسرائيل هيوم"

تم بالأمس توقيع أول تحالف، يعتبر السهل نسبيا في صفوف اليمين، بين البيت اليهودي والاتحاد القومي. ولكن حتى موعد تقديم القوائم، في بداية شهر أغسطس، لا يزال هناك الكثير من العمل في محاولة لدمج نفتالي بينت وأييلت شكيد، وموشيه فايغلين، والقوة اليهودية في قائمة واحدة.

وسيتم تكثيف هذه الجهود في الأيام المقبلة، حيث يعتزم رئيس الوزراء التدخل بنفسه لتحقيق التحالف. ويخطط نتنياهو للقاء أصدقاءه من اليمين وحثهم على تشكيل قائمة موسعة واحدة لا تضيع أصوات اليمين.

يذكر أن نتنياهو مارس في الانتخابات الأخيرة، ثقله الكامل لإقامة تحالف بين البيت اليهودي والاتحاد القومي والقوة اليهودية، على الرغم من الانتقادات العلنية التي وجهت إليه. وهذه المرة يعتزم أيضا التدخل بما يحدث في أطراف اليمين، ويتوقع أن يستدعي بتسلئيل سموطريتش والراب بيرتس وتمار بن غفير إلى اللقاء. وليس من الواضح ما إذا كان سيجتمع مع بينت وشكيد وفايغلين، الذين تعتبر العلاقات الشخصية معهم أكثر تعقيدًا، لكن من المتوقع أن يوجه دعوات علنية لجميع الأحزاب اليمينية لتوحيد صفوفها.

وبالأمس، تطرق المقرب من رئيس الوزراء، الوزير ياريف ليفين، الذي كان مسؤولاً عن مفاوضات الائتلاف، إلى الأمر، وقال لصحيفة "يسرائيل هيوم": "يجب على قادة الأحزاب اليمينية إظهار المسؤولية والتحالف، فهذا شرط ضروري لانتصار اليمين في الانتخابات. إذا تم ترشيح ثلاثة أو أربعة أو خمسة أحزاب صغيرة، معظمها لن يتجاوز نسبة الحسم، فسوف يفقد اليمين السلطة. في أحد الأيام، سوف نستيقظ ونكتشف أن اليسار قد فاز ونقول "لقد كنا مخطئين". ان عدم تحالف أحزاب اليمين هو أكبر خطر يحوم فوق أرض إسرائيل وسلطة اليمين".

وفقًا ل ليفين: "من غير المعقول أنه بعد أن فشلت أحزاب يمينية باجتياز نسبة الحسم، وأهدرت ستة مقاعد كان من شأنها أن تسمح بتشكيل حكومة يمينية مستقرة، أن نجد أنفسنا مرة أخرى في وضع يهدد فيه رؤساء هذه الأحزاب بخوض الانتخابات لوحدهم بنفس الشكل الذي فشلوا فيه، وسيفشل هذه المرة أيضا. يجب على بينت وشكيد وبتسلئيل والحاخام رافي بيرتس وموشيه فيغيلن وبن غفير دخول غرفة واحدة مغلقة وعدم المغادرة حتى يخرج الدخان الأبيض وقائمة واحدة موحدة".

وتطرق نتنياهو بنفسه إلى القضية أمس، رداً على سؤال للقناة 20، وقال: "آمل أن يستخلص الجميع دروس الانتخابات السابقة، لقد تركنا خمسة مقاعد على الأرض، ويحظر تكرار ذلك، وسأتحدث مع أصدقائي حتى لا يحدث هذا".

بيرتس وبراك يجتمعان اليوم لمناقشة التحالف

"يسرائيل هيوم"

توجه رئيس حزب العمل عمير بيرتس إلى المصوتين لليكود، الليلة الماضية، خلال اجتماع لمؤتمر حزب العمل في بيت بيرل. وقال بيرتس: "أدعو أنصار الليكود في جميع أنحاء البلاد - أنتم لم تغادروا الليكود، بل الليكود هو الذي تخلى عنكم".

ومن المتوقع أن يجتمع بيرتس اليوم مع إيهود براك، وغداً مع تسيبي ليفني، في محاولة لقيادة تحالف اليسار، والقرار بشأن من سيقود القائمة سيكون على أساس الوضع الحالي للأحزاب.