خبر عاجل

الشعبية: الأسرى بإضرابهم يؤكدون أن الحرية غير قابلة للمساومة

الشعبية: الأسرى بإضرابهم يؤكدون أن الحرية غير قابلة للمساومة

نشر الأحد 04 اغسطس, 2019 في تمام الساعة 15:54

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، دعمها وإسنادها ووقوفها الكامل إلى جانب الأسرى الذين يؤكدون بخوضهم معركة حريتهم بأمعائهم الخاوية، وقوة وصلابة إرادتهم التي لم يكسرها سجن ولن يهزمها سجان، أن مطلبهم في الحرية غير خاضع للمساومة أو المقايضة مع إدارة مصلحة سجون الاحتلال ومخابراتها، وأن عهدهم مع الحرية قريب، كالعشرات من الأسرى الذين سبقوهم في خوض ذات المعركة وتكللت بانتصارهم على جلادهم.

وقالت الجبهة إن "منذ ما يزيد عن شهر يخوض مجموعة من الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، رفضًا لظروف اعتقالهم واستمراره غير القانوني، حيث ينضم إليهم بين الفينة والأخرى مجموعة من رفاقهم الأسرى تضامنًا معهم، وتأكيدًا على أحقية مطلبهم في تحديد فترة اعتقالهم وضمان عدم التجديد لهم، وإطلاق سراحهم.

وقد توجّهت إلى كافة المؤسسات الوطنية المعنيّة بالأسرى إلى إسناد إضراب هؤلاء الأبطال، بكل ما يعزز صمودهم ويدعم خطوتهم البطولية، ويوثق أوضاعهم ويضعها أمام المؤسسات الدولية الإنسانية والحقوقية ذات الصلة، ويبقي ملفهم مطروحًا أمامها باستمرار، باعتبارهم أسرى حرية، خاصة وأن حياتهم تتعرض للخطر باستمرار، سواء بسبب توقفهم عن تناول الطعام طوال تلك الفترة أو بسبب محاولات إطعامهم القسري من قبل إدارة مصلحة السجون. كما تتوجه إلى ذوي هؤلاء الأسرى الأبطال بالتحية والتضامن الكامل معهم.

والذين يخوضون الإضراب هم، الأسير محمد أبو عكر (24) عامًا من مُخيّم الدهيشة في بيت لحمالمحتلة، مُعتقل منذ الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

والأسير مصطفى الحسنات (21) عامًا من مُخيّم الدهيشة، اعتُقل سابقًا ثلاث مرات بين أحكام واعتقال إداري، واعتقاله الأخير في 5 حزيران/يونيو 2018، وصدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري حتى اللحظة، وهو مُصاب عدة مرات برصاص الاحتلال.

إضافة إلى الأسير حذيفة حلبية (28) عاماً من بلدة أبو ديس في القدس المحتلة، اعتُقل سابقًا ثلاث مرات، علمًا بأنه يُعاني من مشاكل صحيّة سابقة وتعرّض أثناء طفولته لحروق بليغة، وأصيب في مرحلة بمرض سرطان الدم وهو بحاجة لمتابعة صحيّة حثيثة بعد أن شًفي منه، وآخر اعتقاله له كان في 10 حزيران/يونيو 2018.