خبر عاجل

الأوقاف الإسلامية في القدس وتحدي الوجود

الأوقاف الإسلامية في القدس وتحدي الوجود

نشر الأحد 25 اغسطس, 2019 في تمام الساعة 07:12

الأوقاف الإسلامية في القدس وتحدي الوجود

منذ أشهر وجماعات الهيكل تكرر طرح مطلبها القديم بحل دائرة الأوقاف الإسلامية وفرض تبعية إدارة المسجد الأقصى لوزارة الأديان الصهيونية...

ومع تصاعد أزمة نتنياهو ولجوئه إلى انتخابات إعادة أملاً في تشكيل حكومة يمين خالصة تحميه من المحاكمة في قضايا الفساد؛ فقد بات دور هذه الجماعات حاسماً في تشكيل ائتلاف يميني، وبات نتنياهو أكثر انفتاحاً على تحقيق أهدافهم أياً كانت كلفها السياسية والميدانية وهذا ما رأيناه في اقتحام الأضحى.

اليوم يستكشف نتنياهو إمكانية تقويض دور الأوقاف من زاوية محاولة إدانة مسؤوليها أمنياً على المستوى الشخصي، عوضاً عن إلغائها سياسياً.

منذ تسريب فيديو الشرطة الصهيونية خلال اعتدائها على #مصلىبابالرحمة وتفريغ أثاثه اعتقلت الشرطة الحارس عامر السلفيتي، ثم صعدت الاتهام لمسؤول المناوبة الليلة الثانية أشرف أبو رميلة، واليوم صعدت الاتهام إلى مدير عام الأوقاف عزام الخطيب واستدعته للتحقيق على خلفية هذه القضية.

هذا التصعيد المتعمد هو تهديد وجودي للأوقاف الإسلامية في القدس، ولا بد من الدولة الأردنية والمقدسيين معاً أن يتعاملوا معه بهذا المستوى من الخطورة.

ولعل الحل الأسلم هو رفض التعاون مع أي تحقيق يتعلق بالوظائف الثابتة للأوقاف، وتصوير الحارس للشرطة في اعتدائها على الأقصى يقع في صلب مهام ومسؤوليات الأوقاف الإسلامية، وإن أراد الكيان الصهيوني متابعة ذلك فليحل مشكلته مع المرجعية السياسية للأوقاف.

يجب إغلاق الباب تماماً في وجه الملاحقة الأمنية لموظفي ومسؤولي الأوقاف نتيجة أدائهم لوظائفهم.