خبر عاجل

حفريات الاحتلال في القدس...هجمة تهويدية منظمة

حفريات الاحتلال في القدس...هجمة تهويدية منظمة

نشر الاربعاء 04 سبتمبر, 2019 في تمام الساعة 10:57

حفريات الاحتلال في القدس...هجمة تهويدية منظمة
 

على مدار سنوات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس منذ العام 1967، لم تتوقف مختلف المؤسسات والأذرع المدنية والعسكرية الإسرائيلية عن ممارساتها وإجراءاتها الهادفة إلى تهويد المدينة المقدسة وتغيير طابعها العربي والإسلامي، مسخرة لذلك كل أشكال الدعم المادي والمعنوي والسياسي للمستوطنين، مقابل الاضطهاد والتنكيل والقيود المشددة على المواطنين الفلسطينيين.

وتجري على مدار الساعة أعمال متسارعة حول سور المدينة المقدسة من الناحيتين الشمالية قرب باب العامود، والجنوبية قرب القصور الأموية الملاصقة للمسجد الأقصى، وتقوم جرافات الاحتلال واّليات الحفر بإزالة أشجار معمرة قرب باب العامود، الذي يشهد حفريات أسفله بالتزامن مع تغييرات تجري في القصور الأموية، لإنشاء مرافق عامة لخدمة المستوطنين.

وفي هذا السياق قال المختص في تاريخ القدس والمحاضر في جامعة بيرزيت جمال عمرو: "القصور الأموية ملاصقة للأقصى من الناحية الجنوبية وامتدادا لسلوان، ويسعى الاحتلال للاستيلاء عليها تمهيدا للسيطرة على الأقصى والإحاطة به، حيث دمر الاحتلال حي المغاربة المجاور للقصور الأموية، وتم إنشاء الحي اليهودي هناك".

وتابع: "سلطات الاحتلال سمحت في السنوات الأخيرة للحاخامات اليهود باقتحام المسجد الأقصى، وأجرت تغييرات في معالم القصور من خلال الحفريات التي وصل عددها إلى نحو 56".

إلى ذلك قالت خبيرة الآثار عبير زياد: "إن طواقم بلدية الاحتلال بدأت بإزالة الاشجار في منطقة باب العامود بزعم أنها تعيق عمل كاميرات المراقبة الأمنية، ويجري استغلال المكان لإنشاء حديقة تهويدية جديدة، وأثناء ذلك ظهرت بقايا أثرية، فبدأوا بأعمال حفر في المنطقة، تعود الى الفترة الإسلامية، ويرجح أن تكون عثمانية او مملوكية، فالهدف مما يجري في منطقة باب العامود ليس إقامة حفرية أثرية إنما تغيير الواقع القائم".

وأضافت: "هذا مرتبط بما يحدث في القصور الأموية، والتي تم الاستيلاء عليها في نهاية الثمانينات من القرن الماضي، للبحث عن أية بقايا أثرية تدعم الرواية اليهودية المزيفة".

وتابعت: "في المنطقة الجنوبية للأقصى نفق طويل تم افتتاحه بحضور السفير الأميركي ديفيد فريدمان وجيسون جرينبلات مبعوث الرئيس ترمب، والذي ينطلق من عين سلوان جنوب المسجد الاقصى الى القصور الاموية المرافقة للمسجد، هذه الحفريات هدفها تهويدي بالكامل بطابع أثري، بينما الحفريات التي في باب العامود هي حفريات أمنية بحتة، فالحفريات التي تجري في القصور الأموية تشرف عليها جمعية استيطانية، اما باب العامود فدائرة الآثار اليهودية".

وقال الناشط المقدسي أسامة برهم: "إن تغيير معالم باب العامود هو جزء من خطة تهويدية، متواجدة منذ القدم وليس أمرا حديثا، ولكنها تتم بشكل تدريجي".

وأضاف: "حفريات عديدة تجري في المكان، وبسرية تامة، ومن المرجح سعي الاحتلال لإنشاء منتزه في باب العامود وتغيير معالمه التاريخية من جهة مغارة سليمان وباب الزاهرة، مبينا أنه من خلال الحفريات تم التعرف على متاجر قديمة، غير معروف مصيرها ".

وحسب مركز معلومات وادي حلوة فإن إجمالي عدد المقتحمين للمسجد الأقصى خلال الشهر الماضي بلغ 3576 من المستوطنين والطلبة اليهود، وأن مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى لم يسلم من الاعتداءات، فجرى اقتحامه وإخراج الفواصل الخشبية "التي تفصل صفوف النساء عن الرجال"، وخزانة الأحذية، ومصادرة "ساعة الكترونية" لمواقيت الصلاة، وإزالة يافطة "مصلى باب الرحمة" عن سطحه من الخارج، إضافة الى تمزيق يافطات تهنئة بعيد الأضحى.

وأشار المركز إلى أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة إبعاد الفلسطينيين عن المسجد الأقصى المبارك، حيث تم رصد إصدار 21 قرار إبعاد عن الأقصى إلى جانب اعتقال 162 مقدسيا الشهر الماضي.

وأكد أن البلدة القديمة بكل مكوناتها المسيحية والإسلامية هي أراض فلسطينية احتلت عام 67، وأن كل محاولات الاحتلال وقوته الغاشمة لن تغير هذه الحقيقة، ولن تنشئ حقا للاحتلال في عاصمة فلسطين المحتلة.

القدس 4-9-2019 وفا- روان المكحل