خبر عاجل

6 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال

6 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال

نشر الاثنين 09 سبتمبر, 2019 في تمام الساعة 19:28

يُواصل 6 أسرى إداريين فلسطينيين الإضراب المفتوح عن الطعام، في سجون الاحتلال الصهيوني، منذ فتراتٍ متفاوتة، ووفق أحدث تقارير هيئة شؤون الأسرى والمحررين، احتجاجًا ورفضًا لاعتقالهم التعسفي، بدون تهمة ومحكامة. 

وكان الأسيران حذيفة حلبية وفادي الحروب أنهيا إضرابهما عن الطعام الأسبوع الماضي، بعد التوصل إلى اتفاقٍ مع إدارة السجون الصهيونية، يقضي بتحديد سقف اعتقالهما الإداري.

وأقدم الأسرى المضربين حاليًا هو الأسير أحمد عبد الكريم غنام (42 عامًا)، الذي يخوض الإضراب منذ 58 يومًا. وهو من بلدة دورا بمحافظة الخليل، كما أنّه مريضٌ بسرطان الدم ويُعاني من ضعف المناعة، وحذرت الجهات الحقوقية أكثر من مرة من تدهور وضعه الصحي بسبب الإضراب وتأثيراته على حالته، إذ تسبب له بنزول حاد في الوزن تخطى 16 كغم، إلى جانب أوجاع عديدة ومتواصلة.

وكان من المفترض أن يتم الإفراج عن الأسير غنّام يوم الجمعة، وهو آخر أيام اعتقاله الإداري السابق، قبل أن يتجدّد القرار لمرة أخرى لمدة شهرين ونصف، وهو ما دفعه لخوض الإضراب الحالي.

والأسير غنّام متزوج ولديه طفلان، ويخوض الإضراب احتجاجًا على إصدار قرار إداري بحقه، وهو أسير سابق أمضى 9 سنوات في سجون الاحتلال، وأعاد الاحتلال اعتقاله بتاريخ 28 يونيو 2019، وأصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور.

كما يُواصل الأسير طارق قعدان، (46 عامًا)، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 41 يومًا، رفضًا لاعتقاله الإداري. وكان الاحتلال أعاد اعتقاله في فبراير 2019، وأصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، وهو من مدينة جنين، وسبق أن أمضى ما يقارب 15 عامًا في المعتقلات الصهيونية.

كذلك يخوض الأسير إسماعيل أحمد علي، (30 عامًا)، إضرابًا عن الطعام منذ 48 يومًا، احتجاجًا على اعتقاله الإداري، وتم عزله في زنازين سجن النقب، وهو أسير سابق أمضى 6 سنوات في سجون الاحتلال، وأُعيد اعتقاله في يناير 2019، وتم تحويله للاعتقال الإداري.

ولليوم 54، يُواصل الأسير سلطان أحمد خلوف (38 عامًا) من بلدة برقين بجنين، إضرابه عن الطعام، بعد إصدار أمر إداري بحقه، وكان الاحتلال أعاد اعتقاله 8 يوليو 2019، وسبق أن قضى 4 سنوات في سجون الاحتلال، وهو يُعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في سجن "مجدو".

والأسير ناصر الجدع (30 عامًا)، يُواصل معركة الأمعاء الخاوية منذ 34 يومًا، وهو من بلدة برقين بمحافظة جنين، كما أنّه أسير سابق اُعتقل ثلاث مرات، وهذا الاعتقال الإداري الأول له، إذ أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقه لمدة ستة شهور، بدأ منذ تاريخ اعتقاله في 4 يوليو 2019، ويقبع في زنازين معتقل "عوفر".

ومن الأسرى الذي يخوضون معركة الإضراب كذلك، الأسير ثائر حمدان (21 عامًا)، الذي يُواصل إضرابه منذ 29 يومًا، وهو من سكان من بلدة بيت سيرا غربي رام الله، والأسر ثائر معتقل إداري منذ تاريخ 16 يونيو 2018، وصدر بحقه 3 أوامر اعتقال إداري، وهذا الاعتقال الأول له، وشرع في الإضراب منذ تاريخ 12 أغسطس 2019، ويقبع حاليًا في زنازين معتقل "عوفر".

وإلى جانب الأسرى المضربين، يخوض عشرات المعتقلين إضرابًا تضامنيًا، في عدة سجونٍ، انضموا إليه على دفعاتٍ، دعمًا وإسنادًا لرفاقهم، ولزيادة الضغط على سلطات الاحتلال للاستجابة لمطالب المضربين، وسط تهديداتٍ بتوسيع دائرة التضامن أكثر، وانضمام دفعات جديدة من الأسرى للإضراب.