خبر عاجل

دعت للمشاركة في جمعة "لا للتطبيع" الهيئة الوطنية لمسيرات العودة: نعمل على توسيع مسيرات العودة لتشمل جميع أماكن تواجد شعبنا

دعت للمشاركة في جمعة "لا للتطبيع" الهيئة الوطنية لمسيرات العودة: نعمل على توسيع مسيرات العودة لتشمل جميع أماكن تواجد شعبنا

نشر السبت 12 اوكتوبر, 2019 في تمام الساعة 07:33

جددت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار  تأكيدها على استمرار مسيرات العودة بطابعها الشعبي والسلمي، وتصميمها على تطويرها وتوسيعها لتشمل جميع أماكن تواجد شعبنا، داعية ابناء شعبنا إلى المشاركة الواسعة والحاشدة في فعاليات الجمعة القادمة، في الأسبوع الـ79،  والتي ستحمل عنوان ( لا للتطبيع)، رفضاً لكل أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي والإعلامي والرياضي." 

ووجهت الهيئة الوطنية في بيان صحفي وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه نداءً عاجلاً إلى المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان إلى ضرورة إحالة الجرائم البشعة التي يتعرض لها شعبنا واطفاله إلى المحاكم الجنائية الدولية وفقاً لأحكام البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

 

وقالت الهيئة: لقد آن لهذا المجتمع الدولي عن صمته خاصة وانه يتشدق بقيم العدالة وحقوق الإنسان  فعليه ان  ينهض انتصاراً لأطفالنا واستجابةً لصرخاتهم البريئة.

في السياق، أعلنت الهيئة الوطنية "افتتاح حديقة العودة في مخيم العودة شرق مدينة غزة، وذلك يوم الأحد الساعة الحادية عشر صباحا  الموافق 13/10/2019، كرسالة حياة واستمرار لشعبنا بوجه الاحتلال، بأننا متجذرون في أرضنا، ومتمسكون بالأمل والحياة".

كما، وحذرت الهيئة العدو من مخططاته الحثيثة لاختراق الجبهة الداخلية الفلسطينية، داعية ابناء شعبنا للحذر وعدم التعاطي مع أساليب مخابرات العدو في جمع المعلومات من المواطنين تحت غطاء الجمعيات الصحية والخيرية، ومن خلال المنسق المجرم، محذرةً من التعاطي مع كل محاولات العدو لاغتيال مقاومينا معنويا عبر الصاقهم بقصص لا أساس لها.

ودعت اللجنة "الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة ودعم جهود مصر لإنجاز المصالحة واستعادة الوحدة، فلا خيار أمامنا جميعاً لمواجهة المخاطر والتحديات الراهنة"، داعية في الوقت ذاته إلى الاستجابة لنداء الوحدة الذي أطلقته القوى الثمانية، باعتباره أقصر الطرق لتنفيذ جميع ما تم الاتفاق عليه وطنياً.

وتوجهت "بخالص التحية إلى أسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال، وفي مقدمتهم الأسرى المضربين عن الطعام، والذين ما زالوا يخوضون هذه المعركة بصمود وعزيمة لا تلين، ليسطروا أنصع ملاحم المجد والبطولة".