خبر عاجل

"الجرائم النازية تتضاءل أمام جرائم الاحتلال"

"الجرائم النازية تتضاءل أمام جرائم الاحتلال

نشر الخميس 23 يناير, 2020 في تمام الساعة 15:33

"الجرائم النازية تتضاءل أمام جرائم الاحتلال"

د. بحر يدعو زعماء العالم إلى الالتفات إلى المحرقة الحقيقية التي يعيشها شعبنا على يد الاحتلال

دعا د. أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة زعماء دول العالم التي وفدت إلى أرضنا الفلسطينية المحتلة لإحياء ما يسمى ذكرى المحرقة الصهيونية "الهولوكوست" في مدينة القدس، إلى الإقلاع عن النفاق السياسي وازدواجية المعايير القيمية والأخلاقية والإنسانية، والالتفات إلى المحرقة الحقيقية التي يعيشها شعبنا الفلسطيني على يد الاحتلال الإسرائيلي صباح مساء.

وأكد بحر في بيان صحفي اليوم أن شعبنا الفلسطيني بكافة شرائحه يتعرض إلى أكبر محرقة في العصر الحديث، مشيرا إلى أن شعبنا الفلسطيني يعيش محرقة حقيقية كاملة على يد الاحتلال الإسرائيلي منذ قرابة سبعة عقود بحيث فاقت وتجاوزت أشكال الجرائم التي عرفها العصر الحديث.

وشدد بحر على أن الأفعال العنصرية والجرائم النازية تتضاءل كثيرا أمام الجرائم الإسرائيلية التي ارتكبت بحق شعبنا الفلسطيني، والتي لا زال يعيش فصولها المحرقة في كل مكان من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة وأرضنا المحتلة عام 1948.

واعتبر بحر أن احتفالية المحرقة الصهيونية بحضور زعماء أربعين دولة من دول العالم تشكل نوعا من الاستعراض السياسي المقيت واستمرارا في ترويج الرواية الصهيونية الملفقة التي تضع الاحتلال في موقع الضحية على الدوام، مؤكدا أن الرواية الصهيونية التي تحاول خداع وتضليل العالم لن تغير من حقائق التاريخ، ولن تتمكن من حجب السلوك الصهيوني الذي فاق النازية، سادية وإجراما وعنصرية، عن الرأي العام العالمي.

ودعا بحر الدول العربية والإسلامية والمنظمات العربية والإسلامية والدولية والمؤسسات الحقوقية وكل أحرار العالم إلى عدم تجاهل المحرقة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في كل مكان بشكل عام، وأهالي قطاع غزة بشكل خاص في ظل الحصار القاهر والعدوان الشرس الذي دمر الأخضر واليابس بشكل يخالف كل القوانين الدولية وكل القيم الإنسانية والمبادئ الأخلاقية، ودعم وإسناد جهود محكمة الجنايات الدولية في عملها تجاه فتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال وتقديم قادته إلى العدالة الدولية كمجرمي حرب.