خبر عاجل

بالتهريب وعدم الفحص.. "إسرائيل" تستغلّ قضيّة العمال لإفشاء الوباء في الضفة

بالتهريب وعدم الفحص.. "إسرائيل" تستغلّ قضيّة العمال لإفشاء الوباء في الضفة

نشر الاثنين 06 ابريل, 2020 في تمام الساعة 10:55

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في الضفة المحتلة، غسان نمر، إنّ الاحتلال يُحاول نشر البلبلة في المناطق الفلسطينية فيما يتعلق بقضية العمال.

وأضاف نمر، في تصريحٍ إذاعيّ، اليوم الاثنين، تابعته "الهدف": نقول للعمال نحن نراهن عليكم، وأنتم كنتم دومًا مناضلين، والآن ننتظر منكم الالتزام الكامل لحماية عائلاتكم أولًا ثم المجتمع، فالوعي هو الأساس واتخاذ الإجراءات الوقائية الأهم لسلامتنا كافة.

وتابع "نحن جاهزون في معظم المناطق.. لكن جهوزيتنا في حال ارتفاع عدد الإصابات لن تكون كافية". موضحًا "في مناطق الأرياف تزداد عمليات التهريب للعمال (من وإلى مناطق العمل في المستوطنات والداخل المحتل عام1948)، لذا نوجه تحية للعمال هناك ونهيب بهم عدم اللجوء للتهريب لما فيه هذه العملية من خطورة وانعدام لإجراءات السلامة، ويتعمّد الاحتلال عبرها إفشاء الوباء في أوساط الفلسطينيين، وجميعنا تابعنا خارطة الإصابات التي نقلها عمالٌ إلى أهليهم، ومنهم من فقد أمّه لهذا السبب".

وأكّد، مُخاطبًا العمال "نؤكد لكم، أنتم لستم متهمين ولا نسعى للقبض عليكم، وإنّما نقوم بكل هذه الإجراءات لحفظ سلامتكم وأُسَركم وسائر الأهالي".

في السياق ذاته، تحدث رامي مهداوي، الناطق باسم وزارة العمل بالضفة المحتلة، بالقول إنّ "الاحتلال يمارس الأبشع في هذا الملف، فهو هو من (يساعد) العمال بالدخول تهريبًا، عبر المستوطنات ومناطق أخرى للعمل، وبهذا يُعرقل جهود الجهات الفلسطينية الساعية لتنظيم عودة العمال وحركتهم، في ظل حالة الطوارئ الحاليّة، بفعل انتشار وباء كورونا".

وأوضح أنّ "رئيس نقابة أعمال البناء الاسرائيلية نشَر مؤخرًا تهديدًا للعمال الفلسطينيين بأن من لا يعود بعد العطلة (اليهودية) سيتم منعه من العمل في الفترة المقبلة، أي أن ربّ العمل الإسرائيلي يهتم باستثماراته فقط ولا يولي أي اعتبار لصحة العامل".

وبيّن مهداوي أن "العدو يعمل بشكل جلي سعيًا لنشر الوباء في المدن والقرى الفلسطينية، وإرباك أداء وجهود الحكومة والسلطات الفلسطينية التي تحاول الحد من انتشار الفيروس".

ولفت إلى أنّ "لجان الطوارئ في القرى والمخيمات تبذل جهودًا حثيثة في التواصل مع المجتمعات المحلية والتوعية بمختلف الإجراءات الوقائية".

وفيما يتعلّق بالتحريض الذي لوحظ مؤخرًا ضدّ العمال، أكّد مهداوي "نرفض أي تنمّر أو تحريض ضدهم، ونقول مجددًا للعامل الفلسطيني أن يكون كما عودنا دومًا عماد البيت وأساس المجتمع الفلسطيني وان يلتزم بكل الإجراءات المعلنة لأمننا وسلامتنا جميعًا".